مفكرون

اياد شربجي | نحن بحاجة لتكرار هذه الفكرة كل فترة لتذكير الناس من هذا الأمر: السخرية يا

اياد شربجي

نحن بحاجة لتكرار هذه الفكرة كل فترة لتذكير الناس من هذا الأمر:
السخرية يا سادة هي نوع أدبي وفن من فنون التعبير ، بل ربما اجملها واكثرها ابداعا وإيصالا للافكار ، ومن هنا إعجاب الناس بهذا الفن ادبيا ودراميا ، ولهذا السبب إعجاب الناس وياسر العظمة.
السخرية من الأفكار العامة لا تعبر عن الأفكار العامة في حياة الناقد ومجتمعه.
المشكلات التي تواجه مشكلة في الإصدار القياسي ، وواجه مشكلة في المشكلات التي تواجهها في المشكلات التي تواجهها ، والتي تواجه مشكلة في تحديد هوية وكينونة. مسجل بالقول "انت تسخر من ديني ومقدساتي" يبدو أن هذا الموقف هو الموقف ، ويحول الإهانة له شخصيا ، فتثور ثائرته ويستعد للحرب والمواجهة.
الدين فكرة عامة ، وليست ملكا لأشخاص وتيارات ، وإلا لكان حريا بأولئك أن يكفوا عن الدعوة له ، لا يحاسبوننا ويقيمون بناءنا عليه.
يمكننا أن نعرض النصوص من الكتاب والسنة التي تسخر منها الكتاب والسنة ، وكذلك المؤمنين ، وآخرون ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين ، أو المسلمين. وتهينهم وتتوعدهم بالانتقام والعذاب والحريق والإذلال والإهانة ، ولا تكتفي بذلك لنفسها ولوعدها في الاخرة ، بل ايضا تحرض الناس على ممارستها سخرية واستهزاء واحتقارا وقتلا وسبيا وفرضا للجزية.
على الأقل نحن لا نستطيع توعد أحد بالسوء ولا تهديده. كل ما في الأمر هو أننا نتعلم من هذه الأفكار العدمية ، ونحاول ابعاد الناس عنها.
علامات تفوق الغرب علينا ، يسمح لك بالانتقاد والسخرية من كل الإعلانات ، وفي الصحافة اليومية ، تستطيع بسهولة مشاهدة كاريكاتورات واعلانات المسيح ، وجل و ، ولا أحد تثورائرته وتنتفخ ، وتفعل وتفعل شعوبنا مع انتقاد يطال نبيها أو دينها ، فينشرون الرعب والموت كما فعلوا بمقر جريدة شارلي ابيدو قبل سنوات.
هوينكم أيها الناس … نحن لسنا اعداءكم.

  لادي ليلى | عندما عبرت عن رأيي الحقيقي حول كورونا مزامنة مع أول ظهورها في فيديو لي هاجمتني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق