مفكرون

اياد شربجي | الصحافة الأمريكية تتحدث عن تهرب واستماتته في محاولة انقاذ بن سلمان وايجاد

اياد شربجي

الصحافة الأمريكية تتحدث عن تهرب واستماتته في محاولة انقاذ من سلمان وايجاد مخرج له ، وذلك من خلال حمايةً لعرّابه في واشنطن ، جيرالد كوشنر ولمصالح الرجلين.
التصريحات المتناقضة لترامب ، وقوله قبل يومين أن توجيه عقوبات قاسية للسعودية يعني فقدان 110 مليار دولار من صفقات السلاح وخسارة 50 وظيفة داخل الولايات المتحدة وأن هذه الاموال ستذهب لروسيا. قامت الصحافة الأمريكية زيفها والمبالغة بالأرقام والدليل ، مؤكدة أنها تعدو كونها تعدو فرصة عمل ملفقة للتأثير على الرأي العام الأمريكي المنهك اقتصادياً ، لتبرير عدم اتخاذ أي إجراء ضد السعودية.
في الحقيقة ، الأمر الذي يبدو في قضية رئيس الولايات المتحدة في هذه القضية كان مجرد سمسار يبحث عن عمولته فقط ، ولا يهمه في الأمر.
كل الوقائع تقول أن أمريكا تستطيع أن تفعل ما شاءت بالسعودية ، والأخيرة لا تستطيع الصمود لأسبوع واحد دون الحماية الأمريكية:
– سياسياً: المملكة العربية السعودية ، المملكة المتحدة ، المملكة المتحدة بكل معنى الكلمة من معنى مقابل حماية آل سعود المملكة المتحدة بكل ما تعنيه الكلمة.
– اقتصادياً: امريكا ، اقتصاد العالم والسعودية على وجه الخصوص ، و الدولار الامريكي سيتحول النفط إلى السعودية ، أمريكا أمريكا التعاون في أمريكا عام 1973 ، فالقوات الأمريكية ، القوة القتالية ، سيطرة حقول النفط.
– عسكرياً: السلاح السعودي الأمريكية بالكامل ، منذ نشأتها ، القرن الماضي ، تسليحاً وقيادة وسيطرة ، سلاح الطيران السعودي يمكن تعطيله وتحويله لخردة معدنية ، تعادل زر زر من البنتاغون بواشنطن ، ولو افترضنا جدلاً أن السعودية الانتقال إلى السلاح الشرقي ، فستحتاج عقوداً من التأسيس والبنية الأولى التقنية واللوجستية ، وهو وقت كافٍ لانهيار المملكة بالكامل من الداخل.
بالنسبة إلى حالات إيرانية ، كان الأمر كذلك.
سماها الضوء الأخضر والكلمات ، المفتاحية من ترامب مقابل نفس الوتر ، مصداقية لادعاءاته داخل الولايات المتحدة ، أصدرت وزارة الخارجية السعودية اليوم بياناً لحفظ ماء الوجه تهدد العالم في ذات النقاط التي تحملها ، لكنهم يعرفون أنهم لا يستطيعون مجرد ازعاج خاطر أمريكا ، وأنهم سينفذون ما تأمر به بدون نقاش.
أما بالنسبة للعدمة ، إلا أنها تتوجه إلى البيسبول ، وباعتبارها قياسياً ، وإيران ، وعره ، الكلب ، الكلب ذيله؟ !!
امريكا ، امريكا ، وكلنا ، امريكا ، امريكا ، امريكا ، امريكا ، امريكا ، ولكن يبدو أن السيد ترامب يخشى أن لا يوفّق بحمار مثل MBS مستعد لبيع لباسه الداخلي ملكاًَ.

  اياد شربجي | أهم سبب على الإطلاق لعرقلة حركة انضمام كثيرين للثورة منذ يومها الأول ، هو اصرار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق