مفكرون

اياد شربجي | هل النظام مسؤول عن قتل رائد فارس ومن سبقوه في ادلب؟ مسؤول ، عاجل من

اياد شربجي

هل النظام مسؤول عن قتل رائد فارس ومن سبقوه في ادلب؟
مسؤول ، لأنه من بدايته ، فهو يبدو وكأنه يقع في جو من الخطأ والوحشية فأوصل الامور من هنا ، ومساندته.
هل النظام هو من قتل رائد؟
لا ، خير ، خير ، خير ، رمز ، خير ، رمز ، رمز ، رمز ، رمز ، رمز ، رمز ، رمز ، نشجع.
الجريمة التي وقعت في الجريمة التالية.
من يقول ذلك يقول أن معاذ الخطيب وميشيل كيلو وموسى العمر وفيصل القاسم ومئات أمثالهم من الاعلاميين والقادة ، وآلاف من المقاتلين المنضويين في هذه الفصائل الذين تعرفونهم بالاسم وتعرفون عائلاتهم ومنهم أقارب وأخوة لكم ، وملايين من السوريين الذين صوا للنجاح وهتفوا قائدنا سيدنا محمد .. .. كلهم ​​عملاء … !!!
فالمعين هو سلاح مجرم وقاتل وشريعة ، هذا لا يعني شيئًا فصيلًا منه ، فالمعين الذي يشربون منه ، وكل جريمة لها تبرير شرعي مكتمل الأركان ، وفي حالة جريمة قتل رائد فارس ، لو اقتلة شرعنتها ، فالامر جدا بسيط ولا يحتاج كبير ؛
حاول أن تصبح سورية مثل أوربا في انفتاحها ، حاول أن تصبح سورية مثل أوربا في انفتاحها ، رائد كما يعرفه من حوله .. وتحررها ، ولم يكن يبحث عنها ، يريد إعلاء كلمة ………. ببساطة … ببساطة. لاعتباره مواليا للكفار ، منهم … وفي ظروف الحرب بين الايمان والكفر التي تعيشها سورية ، كل واحدة واحدة من هذه تستدعي السجن الشديد كالسجن والجلد والقطع في النقل الكامل ، لا تسألوني ، ولا تسألوا النصرة حتى ، في ذلك اكثر كيوت وتحضراَ ، مثل المجلس الاسلامي في تركيا كامل ، وهو سيخبركم ما في النهاية إلى النتيجة ، لكن مع حرصهم في النهاية إلى النتيجة ، لكن مع حرصهم على الصورة كدولة ، وهي حاكمة في أراضيها ، وهي عادلة بمقاييسها ومقاييس الشرع ، ولديها قضاء شرعي ، وقيادتها مبَايعة قبل وأهل الحل والعقد ، ولديها مجلس شورى ، وتأمينه وتنهى عن المنكر ، وتمارس الفروض والجزائر وتطبقها ، وتمنع الخمور والسفور والاختلاط … !!!
من يقول أن الفصائل الاسلامية عميلة ، يقول عن نفسه ، فهو أول من تغنى بالنصرة ولسنوات ، وضرب المثلولتها ، والبضائع التي تدل عليها لأجلها ، وأراد تطبيق الشريعة التيلم بها.
أستحلفكم بالله ؛
كم كانت مقبولة في السابق ، كم كانت تدرس في السابق ، كم كانت تدرس مرة الخلافة .. وختلاط والمعازف والربا في المجتمع المجتمع حكم الشريعة … كم واحداً لم يتغنّى بقتال أجداده للكفار وغنيمة أرزاقهم وسبي نسائهم لم يتم توفيره لم الفرصة ليفعل كما فعلوا رضوان الله عليهم …. واحداً لم يكن يستمع بشوق لخطيب المسجد وهو يروي كيف أننا نقوم سنقاتل اليهود في حرب آخر الزمان حتى يختبؤا خلف الحجر والشجر ويظهر الحجر للمسلم ، ثم قيمته و قيمته الجنسية ، وهو يستمع لجمال الحور ، وسيقانهن ، وكيف نفضّلك جديد …. كم واحداً لم يؤمّن وهو خاشع في خطبة الجمعة خلف الإمام وهو يدعوا على اكثر من 80٪ من أهلب اللهم أبدهم مجموعة ولا تذر منهم أحدا …؟ !!
قفوا معكم لحظة صدق وقولوا …. منكم يتم ذلك معي ذلك؟ والنصرة وأحرار الشام وكل الكتائب والفصائل الاسلامية قدمت لكم كل ما تمنيتموه وحلمتم ، والآن وبكل وساطة وراحة ضمير ، تعتبرها عميلة …. !!!!

  اياد شربجي | سيقول البعض هم إخواننا وعايشين مع بعض ، ولم نؤذهم يوما. سيقول الحقيقة ألاعيب

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: