مفكرون

اياد شربجي | من جهة هذه المعاملة الصارخة للسيد المسيح رسول المحبة والسلام ، والذي من خلال انه

اياد شربجي

من جهةٍ مسيئةٍ من جرائم صارخةٍ للسيد المسيح رسول الله والصادم ، والذي هو من نفس النمط الذي يعرفه رجال صلبه والسفاحين.
هل يجوز أن يباركوا بأعيادهم أم لا؟
مجرد مباركة لفظية مجاملة لم يحسم المسلمون لمرهم قبل أن يصلوا للسلطة ، تخيلوا هؤلاء هم أنفسهم الذين يحملون نفس الحكم.
رغم ذلك تبقى هذه الصورة إدانة لمن رفعها وسمح برفعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى