مفكرون

اياد شربجي | من ذكريات دمشق الياسمين: تحت جسر الرئيس حافظ الأسد ، ووسط أجواء الزحام والشوب

اياد شربجي

من ذكريات دمشق الياسمين:
تحت جسر الرئيس حافظ الأسد ، ووسط أجواء الزحام والشوب المحببة ، وعبق دخان السرافيس المختلط برائحة الصنة والشخاخ تحت الباطات.
انتشرت بسطات بيع الكتب التي تقوم على كثير منها مجموعة منتخبة من جاوات ومثقفي أفرع … "حيا الله كتاب بعشر ليرات"
ذات مرة أيام الجامعة ، وقفت عناوين البريد الإلكتروني هذه عناوين الرسائل الهامة ، والروايات العشاق ، وروايات العشاق ، وروايات العشاق ، عطلتك ، عطلتك من أمهات كتب الثقافة الأسدية.
في تلك الأثناء الاستثناء ، على صاحب البسطة ، فرد عليه الأخير "حيا الله رفيق" ثم يسجل الانتظار على سؤاله "بعشر ليرات" الجملة من دون ما يقصد "حيا الله رفيق بعشر ليرات" انا صارت ابتسامتي لعند أدنيي ، لقطني صاحب البسطة وبادلني الابتسامة … بس بقص ايدي إذا فهمها ، بالأحرى الحمد لله اللي ما فهمها … !!
لمن لا يعلم … بزمن الثورة ، من بين هالكتب وعربايات العوجة والفول النابت طلعت روسيات ومسدسات لتنشر الثقافة بين المتظاهرين .. !!!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى