مفكرون

سمير علي جمول | أهم نقطتين تم التركيز عليه في الرد على الفنان عباس النوري على صفحات

سمير علي جمول

أهم نقطتين تم التركيز عليه في الرد على الفنان عباس النوري على صفحات التواصل الاجتماعي
الاولى رفض كلام عباس واعتباره هجوم على التاريخ الاسلامي مع الاساءة الشخصية للفنان
الثانية عدم التعرض للتاريخ الاسلامي بأي نقد ولننسى ونتوجه بالنقد لحاضر
للاسف هذه الردود على لسان متنورين وعلمانيين في أغلبها
مع أن الفنان عباس لم يأت بشيء من عنده إنما من تاريخ كتبه باحثون مسلمون يستشهد بأقوالهم حتى اليوم على تاريخنا وحتى من مستشرقين يعتد بهم ويعتبرو مدافعين عن الثقافة والتراث الاسلامي للحركة منذ زمن طويل في مصر ولم تشهد هذا الجماهيري بل على نطاق ضيق وخاصة قبل بعض الاسلاميين وتجلت على شكل رفع دعاوى أو غتيال لبعضهم … كسور زيدان و الكثير من سوريا كان خجولا مثل هؤلاء كالطيب ومحمد شحرور مع أنظرور كان يجدد في تصور خاص رفضه كافةالفقهتاء وعلماء الدين …
تم الكشف عن هذا الكشف عن هذا التاريخ ورافقت هذا التاريخ وتسميةالامور بمسمياتها الحقيقية وتسميةالامور بمسمياتها الحقيقية وبيع والاطفال تجارة البشر والاحتلال لا يزال هذا التاريخ التاريخ كالنار تحت الرماد ينتظر اللحظة المناسبة ليتحول الى بركان كما حدث معنا …
كنت أظن أن السوريون هم أكثر شعب يستطيع التخلص من عباءة الماضي ولكن للاسف تبين أن الشعب السوري يحتاج الكثير كي يتجاوز عقلية القرون السابقة ويهدم جدار المقدس الذي اوصله الى الهاوية

  نشوان معجب | والله إني أصدق وأكثر من أحب الله ودافع عنه ونزهه وقدَّسه، ولم أكفر بالأديان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق