مفكرون

اياد شربجي | طيلة سبع سنوات وانا فاتح التعليقات للعموم على صفحتي ، وأتلقى ما أتلقى من رزالات

اياد شربجي

، 2010 ، 2010 ، 2010 ، 2010 2010 2010 2011 2010 2011 2009 2011 2010 2011 2009 2011 2011 2011 2011 2012 2013 2011 2011 2013 2011 2011 X 2011 2011 X 2011 X X 2011 Xيق 2011يق 2011يق 2011 2011 أكس 2011 إن بلغ الأمر حدا لا يطاق ، تحديدا مع الاتصالات من أقاربي وافراد من بعض أفراد الأسرة يسوؤهم ، وبالطبع معهم ، فهم مسؤولون عن أمور مشتركة هم لا يتفقون مع بعضهم البعض. معظمهم يكتبون في أغلب الأحيان بسبب التوقيت في التوقيت بين الشرق الأوسط وامريكا ، واحيانا أصحوا من نومي ، الشتائم والشتورات على صفحتي وأفراد عائلتي ، لذلك لم يكن سوى خيار واحد.
قبل عام فقط حصرت التعليقات بالاصدقاء ، ولم اشترط أن يكونوا ممن يؤيدون ، وأنتم تقرأ صديقات على حد من التهذيب.
الآن يقول بعض من لا يستطيع التعليق عندي أنني مدعي وكاذب ولا أؤمن حرية التعبير والرأي والرأي الآخر.
اعزائي:
بس تتعلموا الفرق بين الرأي والشتيمة ، والانتشار والتحقير ، والشخصنة والشخصنة والشخصنة ، والاختلاف ، وقتها اهلا وسهلا بكم أصدقاء على صفحتي ، أرسلوا لي رسالة على الخاص ، وسأدخل ودخل ورسالة ، وقراءة لغتكم ، وان تطلب تتناسب مع ما قلته ، انا من إرسال لكم إرسال لكم وأتشرف بكم ، حتى لو كنتم تعارضون الأفكار بالمطلق ، وهنا اطلب شهادة الأصدقاء الذين معهم ذلك ليقولوا تجربتهم.

  أحمد علام الخولي | * وبينما الداعية الشيخ معز مسعود وكل سدنة المعبد يقنعوك بأنك كتلة متحركة من

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق