مفكرون

اياد شربجي | كالعادة بتصير الاحداث الكبيرة بالعالم انا ونايم بسبب فرق التوقيت ، وكالعادة بفيق

اياد شربجي

كالعادة بتصير الاحداث الكبيرة بالعالم انا ونايم بسبب فرق التوقيت ، وكالعادة بفيق وبلاقي الرسائل لناس عميبعتولي الاخبار خصوصا إذا كانت علاقة بالارهاب والإسلام والمشايخ ، وشوف شو عم يحكي فلان ، وشوف شو عمل جماعتك ، وإذا بتحكي أخاياد عن الموضوع ، ويا ​​سيدي مافي غيرك بيفش خلقنا ، والله محييك.
اليوم مع تفجيرات سيرلانكا صار نفس الشي ، لكن نكاية بهدول الناس ما رح احكي عن هالموضوع هالمرة ، بل رح احكي عليهن جديد ، لإنو داق خلقي منهن ومن اسلوبهن في الطنبرة وادفشني وشوف ما اجحشني.
من اقصدهم هم فئة من الناس ، معجبون جدا بآرائي بالموضوع الديني ، وأمثل افكارهم ، ويكيلون لي المديح بأنني صوت الحق ومن هالحكي ، طبعا كلو عالخاص … وبيقعدو بيتفرجو على الكفوف وعمتخبطني ، ولا حس ولا خبر من طرفهن. للامانة ورده بيبعتولي تضامن على بعض تعليقات المسيئين ، بس عالخاص طبعا.
ناقشت مرات ومرات ، انو طيب بما انو عميعجبك كلامي ، وانت اللي اقترحت ، اسوشاري تمثلك ، انها معركة ومواقف ، ليش بتختفي بس اكتب ؟، عالاقل آزرني بالرد على المتهجمين ، مو منشاني كشخص ، بل منشان فكرتك ، أو فوت ناقشهن وابلهن الردود اللي عمتبعتلي ياها عالخاص … أقلها حطلي لايك عالمنشور.
شي بقلك ما بدي زعل امي واخواتي ، اعتبار انو انا بحب زعل امي واخواتي.
شي بيقلك انا ما بتحمل إهانات وشتائم ، اعتبار انا عديم الاحساس وهوايتي جمع الشتائم والمسبات.
شي بيقلك ما بدي احرق اسمي وسمعتي ، اعتبار سمعتي زبالة واسمي حقو فرنك.
حبيباتي:
في هذه الحالة ، للمرة الأولى ، وتغيير ، و ، ورجحا ، وجناح ، وجرأة وإصرارا ، ويتطلب ، ويتطلب ، كل مناصرة لبعضنا في وجه القطيع حتى لا واختبارها ، واضعنا بالاهانات والتهجم … إذا مالكن قد هالفوتة ، وما بدكن تدفعوا ثمن ، لا تفكروا محسوب متطوع. تقع في مكانه ، بل القطيع يتفوق عليكم ، وفضعون ، وفضائيات ، ولكي تحترم في ذلك ، وأبغضها فيكم.
اتكلم هنا عمن يرسلون على الخاص ويختفون على العام ، وليس اولئك الذين يقترحون ويشاركون.

  حسن الوادعي | ورحت من سفرٍ مضنٍ إلى سفر أضنى لأن طريق الراحة التعبُ....

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق