مفكرون

اياد شربجي | فصل استاذ من جامعة حلب الحرة لانتقاده الساروت يذكرني بتهم (الاساءة لمقام رئيس

اياد شربجي
[ad_1]

فصل استاذ من جامعة حلب الحرة لانتقاده الساروت.
كفى شعبوية ومتاجرة رخيصة وركوبا لموجة التعاطف …. نحترم. نحب. لكننا لا نقدس.
الساروت شهيدنا وشرفنا وضميرنا ، لكنه ليس إلها يعبد ، ومن حق من يشاء أن ينتقده ولا يعجب به ، ومن حقنا أن نرد عليه ، لكن دون أن نعاقبه ونجعله يدفع ثمن رأيه ، وأسوأ ما يسترده إعادة اقتصاديات النظام الذي ثرنا عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى