حقوق المراءة

مروى احمد | # مناضلة وأحد التنويريين القلائل في اليمن كافحت البؤس والتخلف وامراض الحركات

مروى احمد

# مناضلة وأحد التنويريين القلائل في اليمن

كافحت البؤس والتخلف وامراض الحركات الظلامية ..

بجهود ذاتية تعلمت واشتغلت اثناء الدراسة ، برامج في الاذاعة فمذيعة في التليفزيون ومثّلت في المسرح والاذاعة ايضا .واجادت ثلاث لغات الى جانب العربية.

حصلت على قسط من الجذور ، وحصلت على جاذبية ، وحصلت على جاذبية ، وحصلت على جاذبيتها ، وعلومها ، وعلومها ، وعلومها ، وعلومها ، والجهاز الإنجليزي

استهدفتها اشباح الظلامية حيث شنوا عليها عبر رعاعهم اكثر من دعاية تتهمها بالكفر والليبرالية والعلمانية والتحررية قيود الاسلام .. تُهم اصبحوا اليوم هم يراوغون سياسيا كي ينطون فيها كذبا .. بعد غرسوا في رؤوسهم في رؤوسهم دخوا على الاسلام.

هاجموها في الجامعة بكل شراسة حتى ان قادتهم هم من بالهجوم على القسم النسوي واغلقوه وهددوا حياتها بالفناء ..

استلوا سيوفهم الرابطه للدكتور قتله لولا وطاردوه مقابل قتله لولا نجا بأعجوبة لهروبه الى جنوب الوطن.

الدكتورة # رؤوفة_حسن احد اعلام اليمن نالها القهر في وجود دولة ولولا انها شبح من اليمن انها ذبحوها على طريقتهم الداعشية.

الكثير من الكفاءات اليمنية المبدعة هُددت وشردت من أجل ظروف معينة في ظروف معينة ومن فصل ومن هرب للخارج ، فكُر فيما فيما كان في وارد في معرضا للجوع والفقر والاجحاف في احسن الاحوال ثم الذبح…

تم إجراء العديد من الوظائف ، بالإضافة إلى ذلك ، بالإضافة إلى ذلك ، بالإضافة إلى إجراء عقود طويلة للرسم ، بالإضافة إلى ذلك ، بالإضافة إلى أنه تم إجراء العديد من الوظائف ، بالإضافة إلى ذلك ، بالإضافة إلى أنه تم إجراء العديد من الوظائف في التأمين. نشر رواية صنعاء مفتوحة .. وبعده الروائي الرائع وجدي الاهدل.

الدكتورة العقيدة اليمن رؤوفة حسن قاومت كل ذلك الارهاب .. جسم نحيل وعقل عظيم قاوم ورائع الفكري المنظم .. ضحّت بشبابها وحياتها لأجل ينال شبابنا حقهم الطبيعي في العلم والتنوير والمعرفة ..

في ذكرى رحيلك الثامنة الحزينة تجنا الحسرة والفقد والالم والخسران والخذلان.

لروحك السلام والرضوان دكتورة رؤوفة حسن ..

فقدناك وفقدك زملاءك وطلابك وفقدتك اليمن

وأجيال اليمن السابقون واللاحقون.

الصورة عام ١٩٧٧ م عندما كانت تقدم مسرحية المعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى