حقوق المراءة

النسوية | #ما_يخبئه_الفراش ضمن حديثنا مع الكاتبة المصرية الشابة رضوى


#مايخبئهالفراش
ضمن حديثنا مع الكاتبة المصرية الشابة رضوى رأفت، (مواليد 1996، خريجة كلية تجارة)، تحدثت قائلة:

بدأت أكتب منذ كان عمري 17 سنة، لكن أول تجربة حقيقة كانت في عام 2019، وأضافت: روايتي الأولى "لست عذراء" تتحدث عن التحرش الجنسي بالأطفال وغياب دور الأهل وهي قصة حقيقة لفتاة أعرفها، لكن لا أستطيع التصريح عن هويتها، أما روايتي "ما يخبئة الفراش" كانت متوسعة أكثر، وحاولت أن أجمع فيه معظم المشاكل التي تتعرض لها السيدة العربية، مثل: "الحجاب، التعدد، التنمر، الإغتصاب الزوجي، نسب الطفل، وصولاً إلى الانتحار".

أما عن رأيها حول دور المرأة في التأليف الأدبي، كتبت رضوى: "ضروري أن تكتب المرأة لأنها أكتر شخص يقدر أن يدافع عن قضيتها، والكتابة درب من دروب الدفاع عن حقوقها، كما تستطيع أن تتكلم عن الانتهاكات التي تتعرض لها النساء".

إليكم اقتباساً من رواية ما يخبئة الفراش:
"هذه هي حكايتي وحكاية كل فتاة، ستجدين نفسك بين سطوري، أعلم أن لكل منا رواية، أعلم بما تشعرين عندما تذهبين إلى الفراش في ليالي وحدتك الكئيبة، بالرغم من وجود العديد والعديد من الأناس حولك، ولكن لم تجدي من بينهم من يفهمك جيداً، أخصهم بالذكر جميعاً".
"أنتن كثيرات ولكني كلكن"
ادعموا المواهب الأدبية النسائية 🌹
#رضوى_رأفت
#النسوية


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”530″]

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تنبيه: Digital transformation strategy
  2. تنبيه: sad music

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى