حقوق المراءة

النسوية | #أبو_البنات_وانتقاص_رجولته يتعرض الكثير من الآباء إلى الموا

#أبو_البنات_وانتقاص_رجولته

يتعرض الكثير من الآباء إلى المواساة والشعور بالشفقة والتمني بالحظ الأوفر حين إخبار الآخرين أن لديه أطفال من الفتيات فقط،حيث يقوم الأشخاص الآخرين بتنهيده طويلة مع وجه مكشر متفاجئ حين سماع أن لذلك الشخص أطفالاً من الفتيات فقط دون وجود لأي صبي "يحمل اسم العائلة".

وهذا الأمر شائع بشكل كبير في مجتمع اعتاد على وأد النساء قديماً، وطوّر مساجينيته عبر مر العصور، مع زيادة الفارق في القيمة والمراتب بين النساء والرجال لصالح الرجال، فغالباً ما يقوم الغرباء بهز رأسهم عدة مرات والنطق بصوت مملوء بالملامة والشجن:" فتاتان، أليس كذلك؟"، ويذهبون بابتسامة تعجّب توحي للأب أنه خسر "يانصيب الأطفال".

وحتى على سبيل النساء والولادات، تتنافس النساء الذكوريات على إنجاب الأطفال من الذكور، وتعتبر من تنجب طفلاً ذكراً منتصرة على أقرانها، وتحصل على الثناء المجتمعي، على عكس المرأة التي تلد بنتاً فتتلقى مباركة ظاهرية يسودها الريب مع التمني بإنجاب "الولد" في الحمل التالي، كما تعتبر خاسرة ضمن سباق إنجاب الأطفال ذاك.

يعتبر إنجاب الطفلات تهديداً نفسياً للأم والأب والعائلة ككل كونها بنظرهم تشكل "شرف العائلة" الذي يجب صونه بقسوة كي لا يذهبوا لطرق عنيفة في حال تلطخ "شرفهم النظيف"، بالإضافة إلى اعتبار الفتاة ضلعاً قاصراً لا تقوم بمساعدة أهلها حينما يكبرون لأنها "صفقة خاسرة مسبقاً"، أي تُرجم الطفلة منذ ولادتها باللوم وتُحدد حياتها بالسعي الدائم والعمل للتعويض عن ولادتها دون قضيب ذكري.

يتعرض "أبو البنات" إلى الكثير من الضغوطات النفسية إثر إنجابه الفتيات فقط، ويتم اعتباره ناقص رجولة وغير جدير بمتابعة السلسلة النضالية الفارغة التي قام بها أجداده حينما أنجبوا ذكوراً ويرمقه المجتمع بنظرة دونية، مما يدفعه إلى إيجاد سبيل لإلقاء اللوم على كتفي شخص آخر وهو غالباً زوجته، فقد اعتدنا من خلال أحاديث الأهل والأقارب على لوم النساء لإنجابهن الفتيات بالرغم من الحقائق البيولوجية التي تثبت أن الرجل هو من يحدد جنس المولود، حيث يبدو أن العادات والأقوال الاجتماعية التي طُبقت لفترة طويلة تصبح قوانيناً اجتماعية لا يهزها العلم وحقائقه ولا يعترف بها أفراد المجتمع ذوي العقل المنغلق.

  انا امراءة انا انسان | #منقول_عن_صوت_العلمانية منصب ملكة جمال الكون السنه دي كان

يوجد أيضاً "حاول مرة أخرى!"، وهي عبارة متداولة بشكل كبير بين أوساط المتحيزين جنسياً، وتدل العبارة على اعتبارهم أن إنجاب الذكور هو هدف يجب تحقيقه وأمر لا بد لكل رجل أن يقوم به كي يثبت رجولته بين أقرانه المنجبين للذكور. فعلاوة على اعتبار الزواج من أسمى الأهداف التي يزرعها المجتمع في عقول أبنائه، إلا أن إنجاب الذكور يكاد يكون هدفاً ملازماً للزواج وبنفس مرتبته، وأن لا فائدة مرجوة للزواج ولا تكتمل قيمته إلا بالإنجاب.

عادةً ما تكون تلك الجمل والتصرفات عبارة عن ذكورية وذكورة مفرطة يزرعها المجتمع ويقولب بها حياة الرجال من أفراده، وإن تم الخروج عن ذلك القالب المصقول بالعضلات والأعمال الشاقة، يتم شن حرب نفسية باردة تسعى لإخراج الرجل من قطيع الذكورة السامة، بالإضافة إلى تخويفه من صعوبة تربية البنات والقلق المستمر عليهن، وذهابهن بالنهاية إلى بيت الزوج وهجر العائلة وغيرها من قصص الرعب التي ترافق إنجاب الفتيات وصعوبة تربيتهن والاعتناء بهن.

غير أن تربية أطفال مكونين من فتيات فقط هو أمر إيجابي يجعل الأب والأم في حالة من التوازن العاطفي ولا يختلف في جوهره عن تربية أطفال من الذكور فقط، وأن تربية الأطفال بشكل عام هو واجب على الأب والأم دون تحيز أو تفضيل كي لا يتم خلق جيل من الأشلاء النفسية كما هو الحال في مجتمعنا.

يتم خلق جيل قوي نفسياً عند إلغاء الأفكار المجتمعية المتحيزة جنسياً والتي تنتقص من قيمة النساء والرجال على حد سواء، وتربية الأبناء في جو من المساواة والاحترام المتبادل.

#ريبال_وردة
#النسوية

#أبو_البنات_وانتقاص_رجولته

Many parents are exposed to condolence, pity, and luck when they tell others that they have only girls, as other people sigh long with a shocked frowning face when hearing that person has only girls without existence For any boy ′′ last name ".

This is very common in a society that used to valley old women, and has developed its imprisonment throughout the ages, with the difference in value and mattress between women and men in favor of men, strangers often shake their head several times and pronounce With a voice full of blame and grief :" Two girls, right?", and they go with an exclamation smile that suggests to the father that he lost the ′′ kids lottery ".

  #كيف_تحب_شخصا_مكتئب؟ الاكتئاب مرض يستدعي انتباهنا. هو ارهاق نفسي وفكري عالي يؤد...

Even as a matter of women and childbirth, male women compete to have male children, consider those who have a victorious male over their peers, and receive community praise, unlike a woman who gives birth to a daughter, and receives a virtual blessing in doubt Wishing the ′′ boy ′′ to be born in the next pregnancy, as a loser in that baby race.

Having girls is a psychological threat to mother, father, and family as a whole, being the ′′ family honor ′′ that must be brutally preserved so that they don't go violent ways in case they stained their ′′ clean honor ", as well as considering the girl as a part A minor doesn't help her family when they grow up because it's a ′′ pre-lost deal ", that is, translating the child since she was born by blaming and determining her life by always seeking and working to compensate for her birth without a penis.

′′ Abu Girls ′′ is under a lot of stress after having girls only, and is considered under-manly and unworthy of pursuing the empty struggle series of his grandparents when they gave birth to males and the society gives him a lower look, which leads him to find A way to blame someone else's shoulders, mostly his wife, we used to blame women for having girls despite biological facts that prove that a man determines the gender of a baby, as social habits and sayings seem to be That has been applied for a long time becomes social laws that are not shaken by science and its facts and not recognized by closed minded members of society.

  جمانة حداد | توقيع رواية بنت الخيّاطة للكاتبة جمانة حدّاد في معرض عمّان

There is also a ′′ try again!", a phrase that is widely circulated among the sexist community, and the phrase indicates that they consider that having males is a goal that must be achieved and something that every man must do to prove his manhood between the His male-born puppers. In addition to considering marriage as one of the highest goals that society cultivates in the minds of its children, but having males is almost a goal inherent to marriage and the same rank, and there is no desired benefit for marriage and its value is complete only by procreation.

These sentences and actions are usually male and excessive masculinity cultivated by society and molded by men's lives, and if that template is left with muscle and hard work, a cold psychological war seeking to get the man out of a herd Toxic masculinity, as well as intimidating the difficulty of raising girls, and continuing anxiety about them, eventually going to the husband's house, leaving family and other horror stories that accompany girls and the difficulty of raising and caring for them.

However, raising only girls is positive that parents and parents are in a state of emotional balance and are not essentially different from raising only male children, and that raising children in general is a duty to parent without prejudice or preference to ki A generation of psychological pieces is not created as in our society.

A psychologically powerful generation is created when abolishing sexist societal ideas that detract from the value of both women and men, and raising children in an atmosphere of equality and mutual respect.

#ريبال_وردة
#النسوية

Translated


على السوشل ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق