مفكرون

اسامة عيسى | وصلني واحد من #مشاهد_حب فيها لمسة حزن لن تقاوم دمعتك إذا تخيلت المشهد :( في

[ad_1]

وصلني واحد من #مشاهد_حب فيها لمسة حزن لن تقاوم دمعتك إذا تخيلت المشهد

في #اليمن الي ما عاد سعيد أبدا، اجى خبر مقتل طفل لأمه، وهي بلحظة استقبال الخبر، أول سؤال سألته بنتي وينها عرفت بالخبر!؟ كيفها!؟ هي منيحة؟
البنت هي الكبيرة واخوها الي انقتل بالقصف، هي ربته ويعتبر مثل ابنها، وقبل 8 اشهر خسرت زوجها بالحرب كمان.
الأم نست وجعها وخافت من الوجع إلي ممكن يطال بنتها لو عرفت بالخبر.

أنا مش رح أقول غير يلعن الحرب، وغصبن عن الحرب رح نشوف ونعيش مشاهد الحب.

[ad_2]

اسامة عيسى | ناشط مجتمعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى