مفكرون

حامد عبدالصمد | Die Zeit vergeht nicht. WIR vergehen. Kein Jahr Geht، kein Jahr kommt. سلكية

حامد عبدالصمد

Die Zeit vergeht nicht. Wir vergehen. Kein Jahr Geht، kein Jahr kommt. Wir kommen und gehen ، أو wir bliben stehen. Wir bauen image. Ich habe allen alten Spielchen und Gewohnheiten aufgegeben. Nie mehr lass ich mich an den Galgen der Erwartungen aufhängen. Ich zittere nicht mehr wenn ein Tonkrug vor mir zerbricht. Ich sehe …

المزيد

الوقت لا يمضي. نحن نمر. لا يوجد عام يمر. ناتي ونذهب او نتوقف. نحن نبني حاجز خيالي بين مدمن ، الايام ، البشر لاننا مهووس بالموت ، ولاننا نحب ان نلعب الغميضة معنا مخاوف وامالنا. تخليت عن كل العابي وعاداتي القديمة. لم اتعلق ابدا على مشنقة التوقعات. انكسر الصوت امامي. يمكن أن تكون مفتوحة لكل شيء. عندما تعلق رموش على خدي ، او عندما تسقط النجوم من السماء ، لا يمكنني العثور على امنية لهم. كل ما تمنيته اصبح حقيقة. كل شيء لم اجرؤ على الحلم جاء الي طوعا.
كيف يمكنك ان تعيش بدون اهداف؟ ′ ′ كيف يمكن أن يظهر لك في سياق عرضه في معرض صور سيقام في معرض ، ليس لدي ذكريات لاخبرها ، لا خيبة امل لتذكرها ، لا رغبات لتذكرها ، لا خيبة لتذكرها ، لا رغبات ان اعرضها للعام الجديد. لا يوجد سوى هنا والان. من ماذا والى اين اذهب؟ ما الذي اخاف منه؟ تتدفق فقط بالجمال والطيبة والالم مثل النهر الذي لا يعرف سوى بداية ، لا نهاية ولا سدود. بين الخير والشر؟
لماذا يجب أن احكم على الاخرين ، هل يجب أن الجرح والسكين والجرحى في نفس الوقت؟
لماذا يجب أن اتذمر بشان الحياة!
لماذا يجب أن اغضب من الجزيئات ، كل شيء ملكي!
لماذا يجب أن تقول وداعا لمدة عام واستقبال واحد بينما يجب أن تبدأ الخلود!
ماذا يمكن ان اريد ايضا بعد ان ارى بداية ونهاية شيء في عينيك !!
31.12.2019

  حسين الوادعي | ثورات الإعلام والمعلومات التي لا تنتهي...

تمت الترجمة منشا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق