مفكرون

حامد عبدالصمد | بعض الإخوة الملحدين غاضبون من عودة الأخ أحمد حرقان للإسلام ويسبوه ويتهموه قانون

حامد عبدالصمد

بعض الإخوة الملحدين غاضبون من عودة الأخوة أحمد حرقان للإسلام ويسبوه ويتهموه لأغراض معينة .. الحقيقة هذه إحدى قيم مجتمعنا ، أننا مؤمنين وملحدين مازلنا في ثقافة القطيع ونريد دائمًا ما يكون مقبولًا في أسلوب التفكير والحياة والمعتقد ، الشعر. بعدم الارتياح وأحيانا بالتهديد حين يقرر أن يكون مختلفاً. يغضب حينئذٍ ، مما يجعله مقتبسًا من الداخل ، وهو مقتبس من طائرات ، مما يجعله مقنعًا.
في اتجاه واحد .. لا تنسى أن تناسبك معك في أي اتجاه آخر ..
جيدً الشخص المتأكد من قناعاته لاتزه حين يغير الآخرون قناعاتهم ، ولو اهتزت قناعاته فهي فرصة له أن يراجع بدلاً من البحث عن الآخرين عند الآخرين.
ثالثًا لا أحد يعلم ما يدور داخل الإنسان وإرهاق ، ولا أحد يعلم النوايا والظروف التي تقود أي إنسان لقرار مثل هذا ، وليس لنا إلا ظاهر القول.
جاءوا في حرية الوصول إلى حرية الملاحة في السفر والترحيب دون عائق ، وضد الوصاية والظلم وتسليمهم الآخرين مهما كان مصدرهم!
خامساً: تذكروا أن بعض الكلمات كانت في نفق مظلم ويبحث عن بارقة أمل!

  نشوان معجب | الله أكبر: الله أكبر من كل المعتقدات والتصوُّرات التي قد توصلنا أو سنتوصل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق