كتّاب

مروان الغفوري | مرة أخرى، وليست أخيرة.. ١. كل نقاش لا يحترم الوقائع ولا

مرة أخرى، وليست أخيرة..
١. كل نقاش لا يحترم الوقائع ولا البيانات ليس نقاشا وإنما شيء آخر، سمه ما تشاء.

٢. سأواصل الكتابة عن مشروع اللقاح الروسي ليس لأني أفكر بدحره، بل لأصل إلى تسوية مع القارئ حول مسائل عديدة في مقدمتها إن الفاشيات لا تجلب الخير، والديكتاتوريات تجهض الإبداع الفردي والجماعي، وأن القوة ليست القدرة.

٣. في الأسفل تجدون رابطا ل "مخطط" الدراسة الروسية حول اللقاح على المنصة الشهيرة Clinicaltrials.gov

– المخطط يقول إن الدراسة هي دراسة طور ١، أي أول مرحلة من مراحل التجريب الأربع (الرابعة تأتي بعد الموافقة على العلاج)..
– ستدشن في ال ١٧ من يونيو. آخر تحديث للمخطط يقول إن الدراسة أغلقت في العاشر من أغسطس، أي في اليوم السابق لإعلان بوتين.
– شملت الدراسة فقط ٣٨ متطوعا على مرحلتين.

  نيكولاس خوري | قبل شوي شفت فيديو لوحدة بتحكي إنه فستان عرسها ومكياجها وشعرها وتاجها كلف أكثر

ثم:
– نتائج الدراسة لم تنشر. لدينا فقط تصميم للدراسة بلا نتائج وبلا بيانات..
– الدراسة كانت مصممة لأخذ صورة أولية عن الأمان في مجموعة صغيرة، مجرد عينة بسيطة قبل إجراء اختبار الأمان الحقيقي في الطور الثالث.
الطور الأول ليس مصصما، ولن يكون مصمما، لاختبار فاعلية العلاج من عدمه (٨ من ٤٥ متطوع ممن جربوا لقاح شركة موديرنا، أي أقل من ٢٠%، شكلوا أجساما مضادة في الطور الأول، ومع ذلك استكملت الدراسة لأنه طور مصمم فقط لأخذ صورة عامة مبدئية عن الأمان، وصورة مبدئية عن الفاعلية)

  علي البخيتي | حتى العدل نسبي؛ ولا يمكن الاتفاق على تعريفه؛ فوفقاً لمفهوم ا

– لا توجد مرحلة ثانية في اللقاح الروسي. وبالطبع لا ثالثة.

أي أن بوتين أعلن عن اللقاح بعد إغلاق دراسة الطور الأول بيوم واحد. لم يدخل في الطور الثاني ولا الثالث، ولا حتى انتظر تحليل نتائج الطور الأول. حصلنا على منتج ليس لدينا عنه أي بيانات علمية، ولم يختبر بطريقة تجعله ينتج معلومات وبيانات.

ويراد للناس أن يجربوا لقاحا سيقول لهم كل أطبائهم لا نعرف عنه شيئا

إذا حقنت باللقاح الروسي وفجأة شعرت بكتمة نفس، إذا ظهرت بقع على جسمك، أو دخلت في اضطرابات في نبض القلب فإن أمامك طريقين:
أن تذهب إلى طبيبك وتسأله عما جرى.

  نيكولاس خوري | حوار مع مروة أنا: شو مشكلتكم مع السنيورة؟ مروة: زي مشكلتنا مع أي سياسي

سيقول لك الطبيب لا أعلم شيئا فهذا اللقاح لم يختبر ولم تنشر عنه أي معلومات، ما يعني أن الأطباء الذين لا يعرفون عنه شيئا لن يفيدوك في شيء.

الثاني أن تسأل بوتين وسيرد عليك وسيطمنك. وربنا يسهل دربك.

لا يتعلق الأمر بروسيا بل بالذهن العربي الذي يركض وراء كل "قصيدة قالها عمرو بن كلثومي". فأورد نفسه المهالك وجلس يتساءل لماذا حدث ما حدث؟

فيما يخص الروس العرب:
اللقاح فعال، روسيا عظيمة، بوتين جبار، العجلة تدور، نحن مهافيف، الله هناك، السمك في البئر، الجماعة للفرد، الفرد على الشجرة.

م.غ.

مروان الغفوري | كاتب يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق