مفكرون

حسين الوادعي | طبقات العبودية…

…………….
يعد نظام الرق والعبودية الاسلامية واحدا من أعقد نظم العبودية التي عرفتها المجتمعات الانسانية.
كان الغالب على العبودية في المجتمعات الاخرى كاليونان والرومان والصين والهند هو نظام "عبودية الخدمه". أي استعباد الناس من اجل استغلالهم كخدم سواء كانوا خدما منزليين أو عمالا في المزارع والمقالع والمحلات.
لكن نظام العبودية الاسلامي كان اكثر تعقيدا. فهو من الناحيه الزمنيه من ضمن الأطول عمرا اذا استمر اكثر من 1400 سنه متجاوزا عمر العبودية الرومانية واليونانية والعبودية الاطلسية (الحديثة).
لكنه أيضا من ناحيه الخصائص ينقسم الى أربع طبقات:
* كانت هناك "عبوديه الخدمة". أي اختطاف الناس أو شراؤهم من اسواق الرقيق من اجل استخدامهم في الخدمة المنزلية، أو في العمل الشاق في المزارع وحمل الاشياء الثقيلة.
* إلى جانب ذلك ظهرت وتوسعت في الامبراطورية الاسلامية ظاهره "العبودية الجنسية"، التي عرفت باسم الجواري أو السراري، وهو خطف الفتيات الجميلات او شراؤهن من أسواق الرقيق من أجل استخدامهن في المتعة الجنسية.
* أما الطبقة الثالثة من طبقات العبودية، فكانت "الرق العسكري". ويكون بخطف أو شراء الاطفال ذوي البنيه الجسدية القوية، وتدرببهم تدريبا عسكريا، من أجل استخدامهم في الحروب. كان المسلمون في البداية يستخدمون العبيد المقاتلين، الذين سيعرفون فيما بعد بالمماليك، في الغزوات والفتوحات. فاذا انتصروا تذهب الغنائم للمالك الذي ينتظره نتيجه المعركه في قصره أو في منزله.
* إلى جانب ذلك ظهرت "الرق الفني"، أي استخدام النساء المخطوفات والمستعبدات في الموسيقى والرقص والغناء. وقد اشتهرن باسم "القيان" وكن يتمتعن بثقافة في الشعر والمرويات إلى جانب جمال الصوت والعزف.
هناك عوامل كثيرة أدت إلى تنامي ظاهرة العبودية في الامبراطورية الاسلامية من ضمنها أن الرسول وكبار الصحابة ومؤسسي الاسلام كانوا من مالكي العبيد.
ومن المتناقصات انه رغم تاكيد الاسلام على المساواة والحرية، إلا أن الدول الاسلامية كانت من آخر الدول التي حظرت ممارسات العبودية.
…………………………
من دراسة مطولة عن العبودية في الاسلام.

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

  نشوان معجب | انا أنظر للحوثيين من زاوية مختلفة كثيرا عن زاوية الرؤية التي يراهم منها أكثر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق