مفكرون

حامد عبدالصمد | ألمانيا تبحث عن طريقة للرجوع للحياة الطبيعية مرة أخرى. ودا قرار لا تستطيع ميركل

حامد عبدالصمد

ألمانيا تبحث عن طريقة للرجوع للحياة الطبيعية مرة أخرى. مجلس الإدارة وعلماء مجلس وأساتذة مجلس ورئيس مجلس الوزراء "مجلس الأخلاق" عشان يعملوا دراسة علمية تنتهي بنصائح للحكومة. المجموعة دي الدراسة والنصايح النهارده. وكانوا متضاربة ، وهذا العدد ، وعدد الوفيات ، وكانوا متضاربة. نصحوا ان البلد لازم تفتح المدارس والجامعات والمصانع والشركات العاملة في أقرب فرصة مع الاحتفاظ بقواعد التباعد الاجتماعي في محل العمل ووسائل المواصلات. نصحت المجموعة أيضاً بالسماح بالسفر والسياحة مع مراعاة نفس القواعد التي تتعلق بقضية الماسكات. حتى المحاضرات والمعارض يمكن أن تعيشها بنفس الشروط. فقط نصحت بعدم عودة الفعاليات التي لا يمكن أن تكون فيها الحفلات الغنائية لفرق الروك ومباريات كرة القدم حتى لمصل مضاد للفيروس ..
بدءاً من جديد ، حبة ، حبة ، تسبب كارثة ..
وبناءً على ذلك ، وبناءً على قرار بناءً على الدراسة فقط ، بلندن ورؤساء رؤساء المراء الـ16 في ألمانيا بعد بكرة وبعدين مع البرلمان. أحيانًا ضعف دورهم في اتخاذ قرارات قرارات كتيرة مهمة ، لأن محدش عايز مسؤولية المسؤولية ، فبيفضلوا أن يعملوا على اتخاذ قرار قرار وتطلع غلط. بس في الوضع دا ، أنا شايف ، الاسلوب دا هو أحد نقاط قوة الديمقراطية ، لأن اتخاذ القرار بيكون مبني على الأعضاء والتوازن بين المسؤولية الأخلاقية والتطبيع الاقتصادي!
و الديمقراطية في النهاية هي فن التوازن بين المصالح والقيم!

  كريم حبيب | تمرن في المجموع على ٣ سنين واختبار قدرات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق