كتّاب

هاشم العامر | "مشهد من الطوفان" لوحة رسمها الفنان الفرنسي "جوزيف ديزيريه"

"مشهد من الطوفان" لوحة رسمها الفنان الفرنسي "جوزيف ديزيريه" سنة 1827.
ودائما ما يعاد نشرها وإسقاطها على واقعنا العربي الحالي ..
وهي تمثلنا ..

هذه الصورة ، تمثل أوروبا في عصر الظلام ، وهي عبارة عن رجل في شبابه وكامل قوته ، بإنقاذ عجوز ، وتارك المرأة والطفل ..

والتأويل المشهور المشهور للمشهور ، يمثل الرجل الذي يمثل أوروبا في صورة طوفانها وقوتها ، والمشكلة والمرأة ذات الثديين الطائعين ، هي دلالة الحياة ، وما تقدمه من خير ، وهي رمز الطيبة ، اللي تحمل تحمل أبنائها وتحميهم ، أثناء أثناء الطوفان يحاول إنقاذ الطفل ..
والمقصود بالطفل ، هي المستقبل والنمو والتطور والانفتاح ..
أما العجوز ، فهو يمثل الماضي بلحيته البيضاء ، وبردائه الأحمر هو رمز للدين ..

  نيكولاس خوري | غير المسلسلات العربية التي تشجع على التطبيع، عم بنشوف صفحات من مختلف الدول

ما قبل النهضة في أوروبا .. كان الناس يتم طرحهم بماضيهم اسكارهم البالية ، وعاداتهم وتقاليدهم اللي أكل عليها الدهر وشرب ، ويتخلو عن مستقبلهم ، وحياتهم ، وقيم الجمال والحضارة ..

اللوحة فقط تمثل الأوروبيين في عصورهم المظلمة ..

أما واقعنا احنا الحالي .. المشهد أكثر ظلام .. فالناس لا يكتفون فقط بالتمسك برجال الدين والعادات والتقاليد ، وإنما يقتلوا الحياة والجمال والبراءة والمستقبل ..

  هاشم العامر | كيف يتم منع مؤتمر فكري؟ لو الرئيس ملحد

يعني لو فنان عربي يعيد محاكاة الرسمة .. المفروض يخلي سبيل الرجل ينقذ العجوز بيد ، و دفع المرأة والطفل بيده أخرى.



هاشم العامر | كاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق