كتّاب

مروان الغفوري | هناك أناس يرسلون إلي على نحو متكرر هذا السؤال: دكتور مروان

هناك أناس يرسلون إلي على نحو متكرر هذا السؤال:
دكتور مروان هل أنت فعلا من قبيلة خولان؟
أرد عليهم: طبعا لا.
يردون: ولكنك كتبت في بوست أن أصولك تعود إلى خولان.
أرد عليهم: قلتها في سياق طرفة. في النهاية هي مجرد حكايات قديمة يملكها كل عربي عن أسلاف مهاجرين، لا يمكن تأكيدها. فلا يمكن القول إن عبد الناصر الذي تعود جذوره (يقال) إلى قبيلة يمنية هو رجل من حاشد، مثلا. قال فحص دي إن إيه خاصتي إن حوالي ٥٠% من جيناتي تعود لأصول ممتدة من المغرب إلى أذربيجان. وأن ٧% من جيناتي نيجيرية ..

  وليد الجمر | توضيح : الأستاذ / علي الحجوري عمل معلماً لمادة التربية الاسلاميه لأكثر من

– ولكن من أين أنت بالضبط؟
– أنا من قرية في تعز.

تركتها ودخلت المدينة.
في المدينة وجدت الشبان يرددون: نحن تعز، نحن أذكى اليمنيين ، نحن أعلم اليمنيين. بعد عام أو عامين صرت أردد مثلهم: أنا من تعز، نحن أذكى اليمنيين، نحن أعلم اليمنيين..

ثم تركت تعز ودخلت مصر، عاصمة أفريقيا. وجدت الشبان هناك يرددون: نحن مصر، نحن أذكى العرب، وأعلم العرب. سرعان ما اندمجت معهم، صرت مثلهم، ورحت أهتف أعلى منهم: نحن مصر، نحن أذكى العرب وأعلم العرب.

  نيكولاس خوري | يا عزيز مرقة يا صديقي بنفعش تطلع تحكي إنه حركة مقاطعة إسرائيل BDS ما إلها

ثم تركت مصر ودخلت ألمانيا، عاصمة أوروبا. هناك وجدت الرجال يرددون: نحن الألمان، نحن سادة العالم، نحن أعلم أهل الأرض. ولم تمض سوى سنوات قليلة حتى صرت ألمانيا مخلصا لكل ما في هذه البلاد، أهتف مع الرجال بحماس منقطع النظير: نحن الألمان، نحن سادة العالم، نحن أعلم أهل الأرض..

ثم قال فحص الدي إن إيه إن ٣٠% من جيناتي تعود إلى جذور يهودية عاشت قبل ٥٠٠ عاما. هناك نظرت إلى نفسي في المرآة، تأملت أنفي وحاجبي، ثم رتلت بثقة ويقين: وفضلناكم على العالمين.

حيثما جلست سمعت الناس حولي يقولون نحن أعظم الناس، نحن أقوى الناس. ثم لا ألبث أن أردد مثلهم.

  مروان الغفوري | تحت ضغط قاهر من "البيبليو- مانيا"التي تصاحبني منذ

قال يونيسكو، الكاتب الروماني:
عشت في فرنسا وهناك خبروني أن فرنسا أعظم البلاد وإن نساءها أجمل النساء، وأن جيشها أقوى الجيوش، ولولا الخيانة لما خسر معركة.

ثم بعد أن كبرت في السن عدت إلى رومانيا بلادي. وما إن وصلت إليها حتى قالوا لي
إن رومانيا أعظم البلاد، وإن نساءها أجمل النساء، وأن جيشها أقوى الجيوش، ولولا الخيانة لما خسر معركة

الكنز في الرحلة ..

محبة

م.غ.

مروان الغفوري | كاتب يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق