التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | المادية هي رؤية لا تعترف إلا بالعالم المادي الذي ندركه بحواسنا، وتنكر أو تهمل


المادية هي رؤية لا تعترف إلا بالعالم المادي الذي ندركه بحواسنا، وتنكر أو تهمل العالم الغيبي -كمسألة وجود الإله-، وتستبعد القيم والمبادئ، وإن اهتمت ببعض القيم فلأنها تؤدي لمنفعة مادية لا غير!

وبناء على ذلك ترى المادية أن الإنسان مجرد جسد بلا روح! أو حيوان بلا عقل أو ضمير! ويجب أن يعيش كالحيوانات! فلا يبحث إلا عن مصلحته المادية! ولا يطيع إلا غرائزه وشهواته! ولا يحكمه إلا قانون الغاب والقوة!

كما ترى المادية أن الأخلاق ليست لها قيمة حقيقية، والأسرة عبء مادي على الإنسان وليست ضرورية له، ودور المجتمع هو مساعدة الإنسان على العيش بالطريقة الحيوانية السابقة!

لكن العقل الإنساني يرفض المادية، ويثبت ببساطة وجود أمور معنوية غير مادية كالعدل والحب والشجاعة، ويثبت وجود الإله وكماله، ويرى تميز الإنسان بالعقل والضمير، وأن سعادة الإنسان تكون بتلبية احتياجاته المادية والمعنوية معا، فيجب أن يلبي احتياجاته الفكرية والأخلاقية والأسرية والاجتماعية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق