مفكرون

احمد عصيد | بين الواجب والصدقة

#أحمد_عصيد
لم يفهم كثير من المغاربة لماذا لم يقم وزير حقوق الإنسان، بتسجيل كاتبته في صندوق الضمان الاجتماعي، وهي التي أفنت زهرة عمرها في العمل في مكتبه، وإليكم إحدى التفسيرات الممكنة:
يعيش الإسلاميون ذهنيا خارج الدولة الحديثة ومؤسساتها، وعندما يضطرون إلى خوض الصراع السياسي داخلها فذلك فقط من أجل الوصول إلى السلطة، أما منطق الدولة فهو يزعجهم ولا يتماشى مع أهدافهم، ولهذا فالمعجم الذي يعمل به الإسلاميون ويؤمنون به هو : “الثواب” و”الأجر” و”الجزاء” و”الحسنات” و”المغفرة” و”العطف” و”الشفقة”، وهو معجم لا علاقة له بمؤسسات الدولة الحديثة، التي تقوم على ثلاثية: “القانون”، “الحق” و”الواجب”.
فتسجيل الكاتبة في صندوق الضمان الاجتماعي عمل لا “ثواب” فيه ولا “أجر” لأنه فقط مجرد “واجب”، أي أمر دنيوي محض لا جزاء فيه عند الله، بل هو مجرد تدبير انتفاعي لعلاقة الفرد بالدولة، لكنه لا يُدخل الإنسان إلى الجنة، أما إرسال قُفة إلى بيت الكاتبة وعائلتها في شكل صدقة أو مساعدتها عند مرضها فهو يدخل ضمن العمل الصالح الذي يجلب “حسنات”، لأنه “صدقة”، ولأن ثقافة الصدقة هذه هي المنتشرة عوض ثقافة الواجب، فإن معظم المغاربة يفضلون تمويل مسجد على تمويل مدرسة متهالكة وتجهيزها، فالمدرسة شأن دنيوي يتعلق بصناعة المواطن، أما المسجد فهو استثمار في الآخرة، وفضاء للتفريغ والتهدئة.
لهذا يعمد الإسلاميون إلى توزيع القفة عوض أن يقوموا ـ وهم مشاركون في الحكم ـ بوضع سياسات رشيدة لإنهاء الفقر، وجعل الناس يعيشون بكرامة بدون حاجة إلى من يتصدق عليهم، فالسياسة والحكامة الرشيدة موجودة في الدانمارك، البلد الذي احتل الرتبة الأولى في جودة الحياة خلال السنة الماضية، والذي تقول الإحصائيات إنّ 83 في المائة من سكانه ملحدون لا يؤمنون بالغيبيات ولا ينتظرون جزاءً أخرويا من قيامهم بواجبهم ومن احترام القانون، ولكنهم يُحسنون تدبير شؤون دنياهم لكي لا يُظلم عندهم أحد، ولا يُعتدي عليه، هذا ما يفسر أيضا أن الردّ في الدفاع عن الوزير جاء من خلال التذكير بأنه قد “أعطى وأوفى لها” أي لكاتبته، وذلك بالعطف والصدقات والمنن التي أنعم بها الوزير عليها إذ هي حسب ما قيل “بمثابة ابنته”، لكي تتم التغطية على عدم أداء مصاريف الضمان الاجتماعي.
إن الوزير لم يقم بواجبه تجاه كاتبته، لكنه تصدق عليها وعلى عائلتها “ابتغاء مرضاة الله”، وهكذا ضرب عصفورين بحجر واحد، ظل مخلصا للمنطق الفقهي القديم وخارج منطق الدولة، محققا بذلك قربه من الله ومن الجنة، وفي نفس الوقت أرضى كاتبته وعائلتها بصدقاته ومننه وعطفه. لكن مشكلة الوزير أنه يتولى داخل الحكومة تدبير موضوع هو من آخر ما ابتكرته البشرية في ظل الدولة الحديثة التي يمقتها، وهو موضوع “حقوق الإنسان”، الذي لا علاقة له بمنطق الفقه القديم ولا بمنطق الصدقات، ومن الحقوق البسيطة أن يُسجل كل موظف في نظام التغطية الاجتماعية.
يعيش الإسلاميون تمزقا كبيرا في دواخلهم بين الدولة والدروشة، بين الإدارة والإمامة، والقانون والحسبة، بين ربطة العنق والعمامة، تمزق يساهم في عرقلة تطور الدولة والمجتمع، وجعلنا في مأزق مأساوي، لا يسمح لنا بالعودة إلى الوراء واستعادة “الخلافة”، كما لا يتيح لنا المضي إلى الأمام نحو دولة القانون، كل ما نتمناه أن يجعل هذا التمزق إخواننا الإسلاميين يفهمون الدرس ومعنى الانتماء إلى الدولة وإلى الوطن، وأن يدركوا أنّ التقية إن كانت تاكتيكا ينفع مرحليا في الانتخابات، فإنه لا يصنع مستقبلا

  عبدالله القصيمي | "والإنسان من جهة أخرى ميّال إلى الإيمان بالغائب وتضخيمه
Between duty and charity
#أحمد_عصيد
Many Moroccans didn't understand why the Minister of Human Rights didn't register his writer in the Social Security Fund, who gave Zahra her life at work in his office, here's one possible explanation:
Islamists live mentally outside the modern state and its institutions, and when they have to engage in political conflict within it, it is only to reach power, but the logic of the state is disturbing them and not in line with their goals, that is why the dictionary of Islamists and They believe in it: ′′ reward ", ′′ reward ", ′′ reward ", ′′ reward ", ′′ favor ", ′′ forgiveness ", ′′ compassion ", and ′′ compassion ", a dictionary that has nothing to do with the institutions of the modern state, which are based on trilogy : ′′ Law ", ′′ Right ′′ and ′′ Duty ".
Registration of a writer in the Social Security Fund is an act of neither ′′ reward ′′ nor ′′ reward ′′ because it is only a ′′ duty ", any purely earthly thing that is not rewarded with God, but it is just a beneficial measure of an individual's relationship with the state, but it is not A man enters heaven, either sending a stand to the house of the writer and her family in the form of charity or helping her when she is sick, he enters a good deed that brings ′′ good deeds ", because it is ′′ charity ", and because this culture of charity is The spread instead of the culture of duty, most Moroccans prefer to fund a mosque over the financing of a dilapidated school. The school is a worldly shan concerned with citizen industry, but the mosque is an investment in the afterlife, and a space for unloading and calming.
That's why Islamists distribute Qaqa instead of being involved in the rule, formulate good policies to end poverty, and make people live with dignity without needing those who are aqed, politics and good governance exist in Denmark, the country that ranked first in quality Life during the past year, which statistics say that 83 percent of its population is atheists do not believe in the unseen and do not wait for another penalty for doing their duty and respecting the law, but they improve managing the affairs of their world so that it does not oppress They have someone, and don't abuse him, this also explains that the response in the defense of the minister came by reminding that he has ′′ given and fulfilled her ′′ that is to his writer, with kindness, charity and from whom he blessed the minister Ali It is said that she is ′′ like his daughter ", in order to be covered for non-performance of social security expenses.
The minister did not do his duty towards his writer, but he ratified her and her family ′′ seeking God's satisfaction ", Thus he struck two birds with one stone, remained faithful to the old jurisprudence and outside the logic of the state, achieving this close to God And from heaven, and at the same time, his writer and her family are satisfied with his honesty, and his kindness. But the problem of the minister is that he is taking over within the government a topic that is one of the last things that humanity created under the modern state that he hates, which is the topic of ′′ human rights ", which has nothing to do with the logic of old doctrine or the logic of charity, and simple rights Every employee should register in the social coverage system.
Islamists live a huge tear in their inner between the state and the drusha, between administration and Imam, law and calculation, between the tie and turban, a tear that contributes to blocking the development of the state and society, and put us in a tragic predicament, we are not allowed to return to Backwards and restoration of ′′ caliphate ", Nor does it allow us to move forward towards the rule of law, all we wish is to make this tear our Muslim brothers understand the lesson and meaning of belonging to the state and to the homeland, and to realize that piety if it is ACTICA DOES PROGRAMME IN ELECTIONS IT DOESN ' T MAKE A FUTURE

Translated

  حسين الوادعي | من ضمن جوانب "الخفة التي لا تحتمل" التي انتجها



احمد عصيد | ناشط حقوقي

بين الواجب والصدقة#أحمد_عصيدلم يفهم كثير من المغاربة لماذا لم يقم وزير حقوق الإنسان، بتسجيل كاتبته في صندوق الضمان…

Posted by ‎Ahmed assid أحمد عصيد‎ on Monday, June 29, 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق