حقوق المراءة

جمانة حداد | قوموا بأي بحث ، اقرأوا المقالات والمراجعات لأداء الحكومات ،

قوموا بأي بحث ، اقرأوا المقالات والمراجعات لأداء الحكومات ، تجدوا أن الدول التي تمتعت بأفضل استجابة لأزمة الكورونا هي دول تحكمها نساء.

حتى ذلك لم أتمالك إلا أن أشعر بالحسرة والغيظ عندما اطلعتُ على مقال لأحد الباحثين ، مفاده أن “العودة إلى النظام البطريركي هي الطريقة الوحيدة لإنقاذ جنسنا البشري من الإندثار”.

“العودة” الى النظام البطريركي؟ متى ذهب ، هذا النظام العظيم ، كي يعود؟ ثم لماذا على استمرار الجنس البشري أن يتحقق على حساب طموحات المرأة ، وكرامة المرأة ، وقدرات المرأة؟ لماذا يتعين على الرَحم التي تمنح الحياة أن تكون العقاباً لنا ، وقدراً يحدّ من أحلامنا ويحصرنا في دور الأم والزوجة؟

  حقوق المراة العراقية | # ام_خالد_من_محافظة_واسط خلال فترة تواجدي في ساحة التحرير

أكرر: ابحثوا ، تجدوا أن الدول التي تمتعت بأفضل استجابة لأزمة الكورونا هي دول تحكمها نساء. طبعا لا يعني كلامي هذا ، أني مع المرأة في السياسة “مهما كلّف الأمر”. ولكن نعم ، وبالتأكيد ، أجد أن هذا العالم تنقصه قيادات نسائية ونسوية. حتى اليوم ، في هذا القرن الحادي والعشرين ، لما تزل لائحة النساء المنخرطات في السياسة القصيرة وقاصرة ، ليس فقط في بلدان ما يسمّى بالعالم الثالث ، ولكن حتى في بلدان العالم المتقدم المزعوم.

  وأكثر

في رأيي المتواضع ، لن يتغير وضع هذا العالم إلا إذا كنت النساء في حكمه وتسيير دفّته. سأسميه الـ XX factor ، ونحن في أمس الحاجة إليه. نحتاج في السياسة الى نساء لم يرثن المناصب لا من زوج ولا من أب ولا من عمّ ، بل حفرن الطريق بأظفارهن واستطعن ​​تخطي احتكار الذكورة لهذا الميدان. نحتاج في السياسة الى نساء يجمعن بين الحزم والتعاطف ، بين الغضب والحنان ، بين الرؤية والحدس. ونحتاج أيضاً ، بل أولا ومااً ، الى سياسات مؤنثة.

  قصص كثيرة جميلة ورائعة والاروع انها قصص ملهمة ومحفزة للاخريات .. ولكن مازالت تح...

… لربما ، هكذا ، ننقذ أرضنا من الانهيار الكامل.

http://mc-d.co/1VUg.W

# نسوية # مساواة


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق