منظمات حقوقية

شيزوفرينيا | أنا امرأة من هنا.. أنا امرأة منذ كان عمري ١٠ سنين، أصبحتُ

شيزوفرينيا Schizophrenia

أنا امرأة من هنا..
أنا امرأة منذ كان عمري ١٠ سنين، أصبحتُ امرأة من أوّل مرّة قال لي فيها أبي لا تلعبي مع أولاد العائلة، من أوّل مرّة سمعتُ فيها أبي يُعطي التّعليمات لأمّي بأن تُحجّبني بحجّة (خلّيها تتعوّد)..
أصبحتُ امرأة منذ صُفعتُ على وجهي عندما ضحكتُ في الشّارع، ومنذ وبّختني أمّي لأنّ صوتي ليس منخفضًا وربّما سمعه أحد الرّجال المارّين أو أحد رجال العائلة..
كنت طفلة لم أفهمْ لماذا يفعلون هذه الأشياء، لم أجدْ مُبرّرا واحدًا لتَخبئتي وكأنّني جُرمٌ ما وكأنَّني خطيئة لابدّ من حدوثها، ولم أجدْ أيضًا تبريرًا لصفعي ولا لتوبيخي..
لا أذكر سوى أنّني نسيتُ كيف أكون طفلة وبطبيعة الحال لم أكن امرأة، فكنتُ شبه امرأة وشبه طفلة وهكذا أتمرجح وأتفتّت حدّ التّلاشي وحدّ التَّشوّه..

لابدّ من إتقانك جميع المهام المنزلية، تؤخذُ منك اللعبة ليوضع مكانها المكنسة.. ولا ننسى فنون الطّهي، وإلّا كيف ستكونين زوجةً صالحة؟
انسي اللعب وانسي أفلام الكرتون حتى المدرسة ليست بتلك الأهميّة لأنّ مآلك بيت زوجك..
ودعونا لا ننسى كيف تنهرُ الأم ابنتها في الأعراس والمناسبات لترقص أو تلفت الانتباه.. والسبب معروف.

  بسمنت | "لنجعل أطفالنا يوثّقون مرحلة صعبة كهذه في حياتهم..

ذات مرّة سمعتُ أمّي تقول في جلسة نسائيّة، أنَّ ابنتها( أي أنا )اختارت الحجاب عن قناعة (وكلّها فخرٌ مصطنع)، ولكنّي لا أذكر أنّني اقتنعت يومًا، بل أنا لا أذكر أنّه كان لي خيارًا آخر..
الخيارات المطروحة اثنان لا ثالث لهما في أي موضوع كان: إمّا أن أقتنع بالإكراه، وإمّا أن أُضرَب أو أحرَم من شيء أحبّه أو أنّهم سيغضبون عليّ طوال حياتهم.. هنا تختار الفتاة أن تقتنع مُجبَرة لأنّ الخوف عند المراهقات والأطفال لا يولّد الثورة بل يولّد الخضوع ومزيدًا مزيدًا من الخوف..

جعلوني (كما جعلوا كلّ فتاة وطفلة) امرأة قبل الأوان، هنا لا مكان للطفلة..

#امرأة_من_هنا

I’m a woman from here..
I’m a woman since I was 10 years old, I became a woman from the first time my father told me don’t play with family boys, from the first time I heard my father give instructions to my mother to block me under the pretext of (let her get used).
I became a woman since I was slapped in the face when I laughed on the street, and since my mother scolded me because my voice is not low and maybe one of the passing men or family man heard it..
I was a child I didn’t understand why they do these things, I didn’t find a single excuse to hide me like I was a sin that had to happen, and I also found no justification for slapping me or scolding me..
I only remember that I forgot how to be a child and of course I wasn’t a woman, I was like a woman and like a child and so I swing and break the limit of the fade and unite the distortion..

  بسمنت | ‏٢٥‏ من التفاعلات، بما في ذلك ‏‏أعجبني‏ و‏أحببته‏‏

You must master all homework, the game is taken from you to put the vacuum in place.. Don’t forget the culinary arts, otherwise how will you be a good wife?
Forget to play and forget the cartoons even school is not that important because your husband’s homeowner..
And let’s not forget how a mother caves her daughter at weddings and events to dance or draw attention.. And the reason is known.

  المنصة حقها | صدر قرار النيابة الادارية المصرية تعيين خمس سيدات مديرات للنيابات الإدارية

One time I heard my mother say in a women’s session, that her daughter (i. e.. me) chose hijab over conviction (and all are artificial pride), but I don’t remember being convinced one day, but I don’t remember having another choice.
The options are two that have no third in any subject matter: either I’m convinced of coercion, or I’m being beaten or deprived of something I love or they’ll be mad at me for the rest of their lives.. Here’s the girl chooses to be convinced because fear When teenagers and children are not born revolution but generated submission and more fear..

They made me (as they made every girl and child) a woman prematurely, here’s nowhere for baby girl..

#امرأة_من_هنا

Translated

شيزوفرينيا

برنامج نقد اجتماعي من وجهة نظر فكرية إنسانية، يتحدث عن تناقضات وانفصامات مجتمعية في مواضيع تخص حقوق الانسان والحريات بشكل عام، نطرح مواضيع جريئة، عبر حلقات دورية، تحتوي على سكتشات، وسؤال الشارع وسرد لرأينا في الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق