مفكرون

حافظ مطير | موت الضمير:

………..حافظ مطير…………
دقات القلب تتصاعد على مسرح إغريقي تعزف إيقاع موسيقي بأصوات البارود المسموم بالفاجعة التي تسبقه نحو الجمهور ليتصدر المشهد المغطى بألوان الحزن والمفروش بأحلام البسطاء لاستعادة مجد مدثر بالكافور للاحتفاظ بما تبقى من زوايا متهالكة لأعمدة مرمية في حضن مهرج يحمل شجرة في أصابعه المدببة مهرولا بها ليثبتها على حافة الانزلاق متسلق عليها ليقطف ثمرتها السوداء ويمزق أوراقها الصفراء بمنقار خشبي ليرديها ذبيحة في المسرح,ناثر على أبنائها قماش أبيض ليلتفوا في ثنايا منعطفا ته المنتظمة ليأخذهم كلفافات متهشمة إلى ناقوس المسرح لقرع دقات الخطر.
ينطوي المسرح بين فوهة اللهب المتصاعد متنفس دخان ذو ألوان متعددة مطلق ألسنة اللهب خلف الجمهور المندفع تارك خلفه فتحات المصعد المفتوحة ليملئها بأشلاء الأبرياء التي حطمها الزمن دون نهاية للاحتراق بين الأنقاض.
تطلق صفارات الإنذار ذات الألوان المتعددة بين اللون الأحمر والأخضر دافعة بأضوائها نحو الأرجاء محملة بسبائك الذهب و الفضة لإطفاء الحريق بينما تغذي تصاعد الدخان المتطاير في الأرجاء ليذر ذرات الرماد ويرسبه في قعر بصيرة العوام لتتراجع نبضات القلب حتى تتوقف بموت الضمير.
4/6/2013م

  سمير علي جمول | رياض حيدار دريكر شامبانيا ميد أونيلوفرافين رافين سودرتاليا ، 7/8/2018 ،

حافظ مطير

كاتب وباحث وناشط سياسي يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق