مفكرون

احمد عصيد | هوية البطاقة وهوية المواطنين

أحمد عصيد
ترمز بطاقة الهوية، أي بطاقة التعريف الوطنية، إلى هوية حاملها بوصفه مواطنا للدولة، وذلك من خلال تحديد اسمه ونسبه العائلي وسنة ميلاده ثم صورته وعنوان سكنه. إن الهوية هنا هي هوية مواطنة وانتماء للدولة الوطنية، ولهذا تعكس هذه البطاقة أيضا من خلال هوية الشخص هوية الدولة نفسها، عبر اللغة المستعملة والأسماء الشخصية وجغرافيا الانتماء، وعندما يطرأ تغيير ما على الدولة ينعكس ذلك حتما على هوية مواطنيها وبالتالي على بطاقتها الوطنية، كمثل أن تعترف الدولة بلغة من لغاتها أو بمكون من مكوناتها الهوياتية، أو أن تنتقل الدولة من نموذج سياسي إلى آخر، حيث نجد لذلك أثرا مباشرا في البطاقة ذاتها، وذلك حتى لا تقع الدولة في مشكلة أن تصبح "هوية البطاقة" مفارقة لهوية المواطنين وغير معبرة عن الوضع الجديد للدولة، ما قد يؤدي إلى عدم شعور هؤلاء المواطنين برابطة الولاء والانتماء للدولة عبر بطاقة التعريف بسبب عدم احترام الدولة لهم، وهذه هي الحالة التي تتجه بنا نحوها وزارة الداخلية المغربية: أن نحمل بطائق تشير إلى هوية الدولة والسلطة، لكنها ليست بالضرورة هويتنا، أو لنقل إنها هويتنا كما تنظر إلينا السلطة، وكما تريدنا أن نكون: عربا بقبعة لاتينية.
سيقول قائل إن هذا الوضع ليس جديدا بالنسبة لنا، فالدولة المغربية منذ استقلالها سنة 1956 وهي تفرض هويتها الخاصة في أوراق هوتينا تحت شعار "العروبة والإسلام"، مع الانفتاح على الفرنكوفونية والإرث الكولونيالي للدولة الحامية من خلال الازدواجية عربية ـ فرنسية، في ذلك الوقت كانت الأمازيغية ـ الهوية الأكثر عراقة على الأرض المغربية ـ ترمز للتفرقة وللاستعمار، وكانت "العروبة" القادمة من جزيرة العرب إطارا يعتبر "وطنيا" و"جامعا"، بل حتى الفرنسية اعتبرت "جامعة" للمغاربة لأنهم يتعلمونها في المدرسة.
ولأنه لا يصحّ إلا الصحيح، فقد انقلبت الآية في النهاية وحكم التاريخ بأن تعود الأمور إلى وضعها المنطقي مع دستور 2011، بعد 55 سنة من التمييز الثقافي واللغوي والهوياتي، وكانت تلك نهاية مهزلة إنكار الدولة لهوية أبنائها في قانونها الأسمى، ليختفي النقاش القديم الذي أضاع نصف قرن من تاريخنا الحديث، كنا خلاله نؤدي ضرائبنا للدولة ونعيش بهوية قسرية ومصطنعة، ليظهر بعد ذلك نقاش كاريكاتوري بقناع الأعذار "التقنية"، وهو نقاش بصيغة "نعم ولكن لا"، والجميع يعلم أن ذلك ضربٌ من العبث لا معنى له سوى إضاعة مزيد من الوقت، وعرقلة التغيير من طرف عقليات الجمود والتخلف.
إن ما ينبغي أن تحمله البطاقة الوطنية للتعريف الجديدة، سواء في لغاتها أو أحرفها، هو ما يرمز لهوية جميع مواطنيها بدون استثناء، وإننا لنستغرب من حرص السلطة على هوية الدولة الفرنسية الحامية مرموزا إليها بحروفها اللاتينية، أكثر من حرصها على هوية الأرض المغربية وسكانها.
تبشرنا السلطة بجيل جديد من البطاقة الوطنية الإلكترونية، وهذا من مظاهر الحداثة، لكنها حداثة شكلية لا تتعدى المستوى التقني، بينما يقتضي مسلسل التحديث مراعاة الدستور والقوانين، إذ من مظاهر الحداثة احترام الدولة لالتزاماتها ، واحترامها لحقوق الإنسان والمساواة بين جميع مواطنيها.
لن نقبل ببطاقة هوية لا تحترم الدستور ولا تحترم كياننا، والعذر "التقني" الذي تقدمه السلطة له حل "تقني" هو كتابة المعلومات العامة المحايدة بالحروف الأمازيغية، وهي أغلبية المعلومات في البطاقة الوطنية، في انتظار تسوية مشكل الحالة المدنية الذي تتحمل السلطة مسؤوليته منذ سنوات، لأنها عندما تريد شيئا إنما تقول له كن فيكون.

  كوسي بتر | الوجه الاخر: الأحكام اللاإنسانية
Identity of the card and citizen identity
Ahmed Porridge
The identity card, i.e. national ID, symbolizes the identity of its holder as a citizen of the state, by identifying his name, family ratio, birth year, picture, and address of his residence. Identity here is the identity of a citizen and belonging to the national state, and that's why this card also reflects the identity of the state itself, through the used language, personal names, and geographical belonging, and when a change occurs, the identity of a citizen inevitably reflects the identity of a citizen It is therefore on its national power, like the state recognizes one of its languages or one of its identities, or the state moves from one political model to another, where we find direct impact on the same card, This is so that the state doesn't get into trouble becoming a paradox of the identity of citizens and doesn't express the new state of state, which could lead to these citizens not feeling the association of loyalty and belonging to the state via the ID because of the state's lack of respect for them This is the situation in which the Moroccan Ministry of Interior is heading: to hold cards that indicate the identity of the state and authority, but not necessarily our identity, or to say that it is our identity as the authority looks at us, and as it wants us to be: Arabs with a Latin hat.
He will say this situation is not new to us, since its independence in 1956, the Moroccan state has imposed its own identity in the papers of Hutina under the slogan ′′ Arabs and Islam ", with openness to Francophonie and the colo inheritance Nyali to the Protective State through French Arabic duality, at that time the Amazigh identity was the most Iraqi identity on Moroccan land symbolizes discrimination and colonization, and the ′′ Arabs ′′ coming from the Arab island was a framework considered ′′ national ′′ and ′′ collector ", even French considered ′′ university ′′ To the Moroccan because they learn it in school.
Because it is true only right, the verse eventually turned and history ruled that things go back to their logical status with the 2011 Constitution, after 55 years of cultural, linguistic and identity discrimination, and that was the end of the farce of the state's denial of identity Her sons, in her supreme law, to disappear the old debate that wasted half a century of our modern history, during which we were doing our taxes to the state and living with a coercive and artificial identity, to show the cartoon debate with the ′′ technical ′′ excuses mask, and It's a ′′ yes but no ′′ debate. Everyone knows that it makes no sense but waste more time, and impede change by the mindset of impasse and underdevelopment.
What the National ID should bear, whether in its languages or letters, symbolizes the identity of all its citizens without exception, and we are surprised by the authority's concern for the identity of the French Protective State, symbolized by its letters Its Latin, more than its concern for the identity of the Moroccan land and its population.
Power promises us with a new generation of National Electronic Card, which is a manifestation of modernity, but it is a formality that does not exceed the technical level, while the modernization series requires the observance of the constitution and the laws, as it is a manifestation of modernity to respect the state's obligations, and respect for the rights Human and equality of all its citizens.
We will not accept an identity card that does not respect the constitution and does not respect our entity, and the ′′ technical ′′ excuse provided by the authority has a ′′ technical ′′ solution is to write neutral public information in the amazigh letters, which is the majority of information in the national card, waiting to solve the problem of civil status Who power has been responsible for years, because when you want something, you tell it be.

Translated

  أحمد علام الخولي | قنوات الإخوان والجزيرة وbbc تروج لبيان لأطباء الإخوان المساجين يطالبوا بالخروج



احمد عصيد | ناشط حقوقي

هوية البطاقة وهوية المواطنين#أحمد_عصيدترمز بطاقة الهوية، أي بطاقة التعريف الوطنية، إلى هوية حاملها بوصفه مواطنا…

Posted by ‎Ahmed assid أحمد عصيد‎ on Friday, June 19, 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق