مفكرون

احمد عصيد | الصورة بين الحياة الخاصة والمجال العام

أحمد عصيد
أصبح شيوع الصورة واختراقها كل الفضاءات بدون تحفظ موضع اهتمام متزايد في المجالس الخاصة وكذا في النقاش العمومي بالمغرب، فالتطور التكنولوجي الكبير للسنوات الأخيرة ـ خاصة في صناعة الهواتف الذكية ـ أفضى إلى واقع جعل كل المواطنين بمن فيهم الأطفال مصورين لمشاهد وموثقين لأحداث، وقد أدى هذا إلى صنع واقع جديد يتصف بـ :
1) انهدام الحواجز بين الحياة الخاصة والعامة، حيث لم يعد الناس قادرين على تحديد معنى الفضاء العام ومعنى الفضاء الخاص في كثير من الأحيان، بسبب تداخلهما في وسائل التواصل الحديثة.
2) تزايد الرغبة في تصيّد المشاهد المثيرة، إما بغرض انتقامي أو من أجل الابتزاز أو فقط لاستقطاب الاهتمام. وهكذا تمّ تحويل وظيفة الاختراع التكنولوجي من الانتفاع إلى إلحاق الأذى بالآخرين.
3) تراجع الحسّ الإنساني بسبب البحث عن الإثارة وعدم التفكير في الضحايا من المواطنين، إلى درجة أن تصوير مشهد انتحار أو عنف وحشي أو تصريح شخص في حالة سكر أصبح أمرا مطلوبا لذاته عوض التفكير في مصير الشخص.
وتعكس هذه الظاهرة صورة مجتمع يعاني من تأخر تاريخي، ويعيش على التستر على طابوهاته، حيث تصبح النزعة الفضائحية نوعا من استعراض المستور بوصفه عيوبا ومثالب خاصة بالآخرين . وهي طريقة تعويض نفسية تهدف من خلال تلطيخ سمعة الغير إلى ادعاء الطهرية والكمال، ولكن أيضا محاولة ردع أية إثارة للمحرّم والمسكوت عنه.
إضافة إلى ما ذكرناه تعكس ظاهرة العكوف على تصيّد المشاهد المثيرة وترويجها على أنها فضائح الآخرين، تعكس فراغا ثقافيا رهيبا أدى إليه شيوع ذهنية التنميط المضادة للمعرفة والشفافية والفكر الحي والنقدي، وكذا شيوع قيم المجتمع الاستهلاكي الليبرالي المتوحش، فعوض أن يبتّ المجتمع في عيوبه يجعل منها مناطق مسيّجة خارج متناول النقاش العمومي، ويفضل اعتماد المواقف السكيزوفرينية التي تنتهي بأن تشيع سلوكات النفاق الاجتماعي العائد أصلا إلى عدم الاعتراف بالفرد وبحقوقه وحرياته الأساسية. ونتيجة ذلك أن الناس لا يفهمون كيف تطورت الكثير من جوانب واقعهم، وكيف أنتجت ظواهر جديدة يعيشها الناس دون أن يفكروا فيها. حيث لا ينتبهون إلى أنّ في ما وراء القشرة الخارجية للواقع، تقع تحولات وطفرات لا يشعر بها إلا الباحثون والخبراء المتابعين للظواهر الاجتماعية، بينما لا يشعر بها معظم الناس.
لقد آن الأوان لطرح موضوع الصورة والحياة الخاصة على مشرحة النقاش العمومي والنقد المؤسس، خاصة بعد أن صارت الصورة في المجالس الخاصة تتسبب في متابعة قضائية للأفراد الذين لم يكن في نيتهم إخراج تفاصيل حياتهم الخاصة إلى المجتمع والفضاء العام.
فمن الناحية القانونية يعتبر الدستور أن حماية الحياة الخاصة واجب الدولة، غير أن القانون الجنائي يهدم هذه القاعدة، ويبيح للسلطة نفسها حشر أنفها في الحياة الخاصة للأفراد حتى وهم في منازلهم، ما يعني أن علينا أن نبدأ بالترسانة القانونية أولا لتطهيرها من التناقضات، ثم العمل على التحسيس والتوعية بضرورة احترام الحياة الخاصة للأفراد، وهذا في مصلحة الجميع، والتنصيص المفصل في القانون على تجريم استغلال وسائل التكنولوجيا الحديثة في الإيقاع بالناس أو إيذائهم.
لقد وقفنا جميعا ضدّ مشروع قانون 22.20 الذي ينتهك الحق في التعبير والتموقف، لكن هذا لا يعني أننا لسنا بحاجة إلى مواجهة سلبيات وتجاوزات توظيف قنوات التواصل الاجتماعي، التي يتم تحويلها من أداة للتعبير عن الرأي إلى وسيلة لانتهاك حقوق الغير أو لإشاعة الكراهية والعنف.

  شريف جابر | أكاذيب البخاري وحقيقة الأحاديث
The picture between private life and public domain
Ahmed Porridge
The prevalence and penetration of the picture has become a matter of increasing interest in private councils as well as in the public debate in Morocco, the great technological progress of recent years, especially in the smartphone industry has led to the reality of making all citizens including children photographers to watch Notaries of events, this has created a new reality characterized by:
1) Breaking down barriers between private and public life, where people are no longer able to define the meaning of public space and the meaning of private space often, because of their interference in modern media.
2) Increasing desire to hunt scenes, either for revenge, for extortion or just for attention. Thus the function of technological invention has been transformed from utilizing to harming others.
3) Human sense decline due to seeking excitement and not thinking about victims of citizens, to the extent that photographing a scene of suicide, brutal violence or a drunk person's statement became required for himself instead of thinking about a person's fate.
This phenomenon reflects the image of a society experiencing historic delays, living on covering up its braces, as scandalism becomes a kind of hidden review as flaws and disadvantages of others. This is a psychological compensation method aimed by smearing the reputation of others at pretending to be pure and perfect, but also trying to deter any excitement of the forbidden and silence.
In addition to what we have mentioned reflects the phenomenon of misfits on fishing scenes and promoting them as scandals of others, reflects a terrible cultural void that has led to the commonness of the mindset of anti-knowledge, transparency, living and critical thought, as well as the prevalence of the savage liberal consumer society values, Instead of deciding on its flaws, society makes them fenced areas out of public debate, preferably the adoption of scooperinist attitudes that end with social hypocrisy behaviours originally due to non-recognition of the individual and his fundamental rights and freedoms. As a result, people don't understand how many aspects of their reality have evolved, and how new phenomena people live without thinking about. Where they don't notice that beyond the outer crust of reality, transformations and mutations are felt by only researchers and experts who follow social phenomena, while most people don't.
It is high time to put the theme of the picture and private life on the morgue of public debate and founding criticism, especially since the picture in private councils is causing judicial follow-up to individuals who did not intend to bring the details of their private lives into society and public space.
Legally, the constitution considers that protecting private life is the duty of the state, but the criminal law destroys this rule, and allows the power itself to stick its nose in the private life of individuals even when they are in their homes, which means we must start with the legal arsenal first to cleanse It's contradictions, then working to sensitize and raise awareness of the need to respect the private life of individuals, in the interest of all, and the detailed provision of the law to criminalize the exploitation of modern technology to inflict or harm people.
We have all stood against Bill 22.20 which violates the right to express and stop, but that doesn't mean we don't have to face the negatives and abuses of employing social media channels, which are being diverted from an instrument of expressing opinion to a means of violating Rights of others or to spread hatred and violence.

Translated

  حسين الوادعي | الزعيم في الوعي العربي للقرنين الأخيرين هو الزعيم



احمد عصيد | ناشط حقوقي

الصورة بين الحياة الخاصة والمجال العام أحمد عصيدأصبح شيوع الصورة واختراقها كل الفضاءات بدون تحفظ موضع اهتمام متزايد في…

Posted by ‎Ahmed assid أحمد عصيد‎ on Saturday, June 13, 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق