مفكرون

حافظ مطير | في مثل هذا اليوم من العام الماضي 10 يونيو 2019م حاصرت منزل

في مثل هذا اليوم من العام الماضي 10 يونيو 2019م حاصرت منزلي قوات من الاستخبارات العسكرية بمأرب ودهمته وقامت بإختطافي والربط على عيناي ونقلي إلى سجن الاستخبارات العسكرية بمأرب ووضعي في زنزانة إنفرادية مظلمة متر في متر.
وعندما اقتدت للتحقيق وعيني معصوبتان كان من ضمن الأسئلة من جابك الى هنا ومن الذي زكاك ومن اين بتصرف وليش جئت مأرب بالرغم اني تطاردت من الحوثي وعاد كانوا بيستقبلوه بالورود والليم والكيك.
ان معظم تلك الأسألة جعلتني احتفظ بها للوقت المناسب وهي توحي بإنه لا قبول بمن لا ينتمي للحزب ولا حق له وإنه اذا لم يزكيك المرشد الحزبي والذي هو في الاساس هاشمي كهنوتي او زنبيل ينفذ ما يمليه عليه الكهنوتي الهاشمي فليس لك حق في الحياة.

  اياد شربجي | فيما يخص المثقفين والمشاهير من كتاب وصحفيين وفنانين سوريين ، خصوصا من بقي منهم

حافظ مطير

كاتب وباحث وناشط سياسي يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق