مفكرون

فى سنة 1920 أقامت نقابة الاطباء فى انجلترا حفلة لتخريج دفعة من الاطباء الجدد.

فى سنة 1920 أقامت نقابة الاطباء فى انجلترا حفلة لتخريج دفعة من الاطباء الجدد. وقد شهد الحفل رئيس الوزراء البريطانيين فى ذلك الحين .وقام نقيب الاطباء أثناء الحفل بالقاء النصائح الواجبة للخريجين الجدد
وروى لهم ما يلى:
قال: “طرقت بابى بعد منتصف ليله عاصفة سيدة عجوز ومجموعة” الحقنى يا دكتور طفلى مريض وهو فى حالة خطيرة جدا ، أرجوك أن تفعل أى شىء لانقاذه .. فأسرعت غير مبال بالزوابع العاصفة والبرد الشديد والمطر الغزير وكان مسكنها فى ضواحى لندن وبعد رحلة شاقة وجدت منزلها الذى وصلنا اليه بصعوبة حيث تعيش فى غرفة صغيرة والطفل ابنها فى زاوية من هذه الغرفة يئن ويتألم بشدة.
وبعد أن أديت واجبى نحو الطفل ناولتنى الأم كيسا صغيرا به نقود ، فرفضت أن آخذ هذا الكيس ورددته لها بلطف معتذراَ عن نيل أجرى ، وتعهدت الطفل حتى من الله عليه بالشفاء.
وذلك نقيب الاطباء كلامه قائلآ هذه هى مهنة الطب والطبيب إنها أقرب المهن إالى الرحمة بل ومن أقرب المهن الى الله ….
وما كاد نقيب الاطباء ينهى كلامه حتى قفز رئيس الوزراء من مقعده واتجه الى منصة الخطابة قائلاَ: “إسمح لى يا سيدى النقيب أن أقبل يدك !!”
منذ عشرين عاما وأنا أبحث عنك!
فأنا ذلك الطفل الذى ذكرته فى حديثك الان …
آه فلتسعد أمى الآن وتهنأ فقد كانت وصيتها الوحيدة لى هى أن تجد عليك أن تكافح بامر ما أحسنت به علينا فى فقرنا …. أما الطفل الفقير الذى كان رئيس وزراء انجلترا فكان “لويد جورج” .اننا لابد ان نحصد ما زرعناه ولو بعد أيام كثيرة
من جريدة مقار اون لاين

  اياد شربجي | بتتسمع لتوقعات مدربي أبطال العالم لمرات ومرات متل البرازيل أو ألمانيا ، بتلاقيهن


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق