كتّاب

وليد الجمر | يحاول علي البخيتي إيصال فكرة للناس حسب فهمه الخاطئ و السطحي بأن خمر الجنة


يحاول علي البخيتي إيصال فكرة للناس حسب فهمه الخاطئ و السطحي بأن خمر الجنة المذكور في القران هو نفسه خمر الدنيا هههههههه مستدلاً بالآيات القرآنية التي يسميها بكتب التراث حسب قوله
لكن لو دقق لغوياً في مفردات القران لوجد الفرق وبكل بساطة لان القران آياته بينات و هو قران مبين واضح ليس غامض

( فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى )

هنا في هذه الآية تم توصيف الأشياء المذكورة بوصف دقيق و مميز لنوع الماء واللبن و الخمر و العسل

في هذه الايه يوصف لنا الله خمر الجنة بأنه لذيذ ( لذة للشاربين ) فهل خمر الدنيا لذيذ ؟ بالتأكيد وبشهادة كل السكيرين و المدمنين لا ليس لذيذ بل حتى ريحته الكريهة لا يحتملها شارب الخمر وتجده يوقف التنفس اثناء اقتراب الكأس من فمه عندما يشربه
فأين صورة الشبه بين هذا الخمر المقرف مذاقاً و ريحةً وبين خمر وصف بلذةٍ للشاربين

كذلك يقول تعالى ؛ ( يطاف عليهم بكأس من معين بيضاء لذة للشاربين لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون ) ، كما قال في الآية الأخرى : ( يطوف عليهم ولدان مخلدون . بأكواب وأباريق وكأس من معين . لا يصدعون عنها ولا ينزفون )
هنا ايضاً وصف الله خمر الآخرة بأنه منزهاً من الآفات التي في خمر الدنيا ، من صداع الرأس ووجع البطن – وهو الغول – وذهابها بالعقل وحتى لونها وصفه بالأبيض وهذا يخالف لون خمر الدنيا الأصفر و الاحمر و القاتم و الشفاف


وليد الجمر | ناشط مجتمعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق