مفكرون

نشوان معجب | الأديان وطوائفها تشبه الأحزاب العرقية والمناطقية والسياسية داخل الدولة.


الأديان وطوائفها تشبه الأحزاب العرقية والمناطقية والسياسية داخل الدولة. والمتدينون يشبهون أعضاءها المنتمين إليها ..

والإنسان اللاديني يشبه المواطن الحر المستقل الذي يؤمن بالمواطنة المتساوية العادلة لجميع المواطنين ولا ينتمي لأي حزبٍ داخل الوطن الواحد، بل ينتمي للوطن والإنسان والقانون العادل في الدولة، وكل المواطنين إخوته وهم في عينه جميعا سواسية، ولا فضل لمواطنٍ على مواطنٍ عنده إلا بالتقوى والكفاءة والعمل الصالح.

فهل يستوى المواطن المتحزِّب والمواطن الحرّ المستقل؟! ..

نشوان معجب | ناشط مجتمعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق