منظمات حقوقية

منصتي 30 | محمد عبدالرحمن حضرمي يعيش خارج حضرموت فجأة وجد نفسه يتعرض

محمد عبدالرحمن حضرمي يعيش خارج حضرموت فجأة وجد نفسه يتعرض للسخرية والتنمر بسبب اكتشاف أول حالة كورونا في حضرموت وأرسل لنا تجربته.

فخلال الـ24 ساعة من إعلان الحالة إنقلب تعامل الناس معه بالرغم من أنه سليم ولا يعاني من أية أعراض ، “صادفت أشخاص أعرفهم أخطر من بعيد وهم يقولونوا لي كورونا كورونا ، وواحد قال لي ابتعد انتوا الحضارم فيبكم كورونا وغيرها الكثير من المواقف!”.

ويضيف: “أول مره احس بزعل من جاري ، وصاحب البقالة ، وصاحبي بالحارة ، ومن الموظفين معي ، ومن هذا وذاك في المجتمع .. أول مره احس اننا غريب وانا بين اهلي وناسي !، سخرية كانت منهم بغرض الضحك أو المزح ، الا انها حزت بخاطري وأنا تقبلتها ببسمة وسعة صدر “.

يتيح محمد بأن هذه التصرفات التي تجعل الشخص إذا كان مصاباً يشعر بالعدائية تجاه مجتمعه: “تنمر الناس عليه بيخليه يفكر بسلبية ، وينشر العدوى في أكبر عدد ممكن من الأشخاص السليمين حوله مثل ما شفنا ببعض الفيديوهات الخاصة بك”.

والحقيقة أن العالم يشهد حاليا نوعاً من الرهاب الإجتماعي ، للقيام بتحليل كورونا إلى ما يشبه “وصمة العار” يعاني منها المرضى وعائلاتهم وكذلك العاملون في المجال الصحي.

ما رأيكم بهذه التصرفات ، وهل تعرض أحدكم لموقف مشابه؟

نرحب بإرسالكم لقصصكم وتجاربكم الشخصية ، ويمكننا نشرها باسمك أو باسم مجهول إن أحببت / ـي ، وكذلك ستفتح حواراً صريحاً وقد تم في حياة الآخرين فلا تتردد / ـي بمشاركتنا إياها.

# تجربتي_منصتي 30
# حرية_تعبير


منصفتي 30

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق