مفكرون

حافظ مطير | ما هكذا تركب الأمور يا بن عديو

كيف تزيح العقيد / محمد حسين المحروق من قيادة خفر السواحل بالرغم إنه خبرة وكفائة عسكرية وخريج ومؤهل في مجال عمله وتعين بديلاً عنه شخص مؤهله الوحيد إنه خريج جامعة الإيمان اصول فقه والاخير يصلح ان يعين مدرساً او موجها لا قائداً عسكريا لخفر سواحل شبوة بينما الأول الذي تمت إزاحته مؤهل عسكرياً ومختص بخفر السواحل وكان الرجل المناسب في المكان المناسب.
حتى قوات الأمن الخاصة في الوقت الذي يتأمر السلاليين على الشرعية والجمهورية نجد بن عديو كل يوم يزداد تمسكاً بالسلالي الاعكب الشريف رغم كوارثه وإجرامه وإرهابه في حق ابناء شبوة إضافة إلى تسخيره قوات الامن الخاصة لصالح المشروع السلالي الكهنوتي.
ورغم ذلك نجد البعض يطبل ويقول بن عديو رجل دولة.
اذا كان رجل دولة كما يحب البعض ان يوصفه لا بد ان يعرف إن الدولة تحتوي الجميع بعيد عن الإنتماء الحزبي والدولة تعطي الأولوية لأصحاب الكفائات والأكثر قدرة وتأهيل لا تخضع للمعايير والتوجيهات الحزبية والمشرف السلالي المكلف من الحزب الذي صار يفرض على كل مسئول في الشرعية مشرف سلالي كهنوتي إمامي.

  حسين الوادعي | ليس صحيحا ان هناك خلافا جوهريا بين السنة والشيعة حول اصول

حافظ مطير

كاتب وباحث وناشط سياسي يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق