التنمية البشرية

سمية جمال | "مرحبا، أنا لا أحد.. أو هكذا اعتبر نفسي، قمت بإنجاز واحد فقط طيلة حياتي

"مرحبا، أنا لا أحد.. أو هكذا اعتبر نفسي، قمت بإنجاز واحد فقط طيلة حياتي حتى هذه اللحظة. وهو أني سبقت العالم كله في طقوس الحجر المنزلي. منذ أن فارق أبي الحياة لم تطأ قدمي أرض غير بلاط هذا البيت، وهكذا أمنح نفسي شرف بدء اسلوب الحياة الجديد هذا الذي يتململ منه الجميع.
كما أني اليوم أعلن انضمامي الى شعب التململ العالمي، لأنه تم إعلان حظر التجول، مما يعني أني لن أراها مجددا الى أجل غير مسمى..
تسألوني من هي؟ ذات الرداء الأحمر المنقوش، تلك الجميلة التي تغذيت نفسيا على مراقبتها منذ ان انتقلت للعيش في البناء المقابل لنافذتي.
دعوني أشارككم أجمل ذكرى لي معها، الصور الوحيدة التي تمكنت من التقاطها. كلفتني هذه الصور ارتفاع في نسبة الكورتيزول، مضر بصحتي طبعا، لكن لذة الادرينالين تلك كانت الأكثر انعاشا. شعرت للحظات أني حي وعلى شرفة الموت في آن واحد..

تخرج الانسة من البيت كالعادة لكنها خصيصا في اليوم الذي قررت فيه التقاط بعض الصور لها قررت أن تضيع في أفكارها، فتحت الباب لتخرج، ثم دارت باتجاهه لإغلاقه.. توقفت لوهلة ليست بالقليلة، ربما نسيت شيئا وتحاول تذكر ما هيته، حسبتها ستعود الى الداخل مرة أخرى.. لا .. دارت باتجاهي، لكنها قبل ان تنزل الدرج توقفت مرة أخرى، تحسست الباب برومانسية أثارت غيرتي طبعا، فأنا أنسان غيور جدا لمعلوماتكم. ثم نزلت.. في العادة تمضي دون الاهتمام للعالم أمامها فتلك الفتاة تعيش في كون آخر. أكاد أجزم لكم بهذا، وظيفتي هي مراقبتها كل صباح. انه طقسي اليومي المقدس المصاحب لكوب القهوة الساخن. اعتذر على قطع حبال الأفكار، فأنا متوتر الان. المهم، عندما نزلت، رفعت رأسها ونظرت إلي.. أقسم يا سادة أن طلقة أصابت قلبي، تجمدت، لم استطع تحريك أصبح أو قدم.. توقف رأتاي، وسمعت صدى دقات قلبي كأنما العالم أخرس وهو الوحيد الناطق. شعرت بالنيرفانا، بالجحيم، بالجنة، بكل الامنيات الانسانية .. كأني أدركت الحياة منذ خلقها الى ما بعد الموت في لحظة.. هل أنا إنسان مثلكم.. ايعقل ان يحصل كل هذا في جزء من الثانية .. لا أدري ..

هنا أضع القلم يا سادة واتركوني استوعب مافعلت بي تلك النظرة..
شكرا لقرائتكم هذه الأسطر والشكر الجزيل للانسة سمية التي سمحت لي باستعارة خيالها واناملها ولغتها لوهلة حتى أعبر عن وجودي المشروط بهذه الأسطر.."

الصور من تصوير محمد.. منتظرة يجيب حسابه عشان احط له تاغ ????????‍♀️ @ 馬六甲 Melacca

" hello, I'm no one.. or so I consider myself, I've only done one all my life until this moment. And it's that I beat the whole world at home stone rituals. Since my father died, I have never set foot in land other than the tiles of this house, and that's how I give myself the honor of starting this new lifestyle from which everyone is.
I also announce today I join the people of global fidgeting, because the ban has been declared, which means I will never see it again..
Ask me who is she? The Red Red dress, the beautiful one that I fed to watch since I moved in the building across my window.
Let me share with you my most beautiful memory with her, the only photos I managed to capture. These photos cost me a high cortisol rate, of course, but that adrenaline was the most lived. I felt for moments that I was alive and on the balcony of death simultaneously..

The miss comes out of the house as usual but specially the day she decided to take some pictures of her she decided to get lost in her thoughts, she opened the door to go out, then she turned towards him to close it.. I stopped for a moment not a few, maybe i forgot Something and trying to remember what she was, I thought she was going back inside again.. No.. she turned towards me, but before she went down the stairs she stopped again, I felt the door and she made me jealous of course, I'm a very jealous human being Your Information. Then she came down.. usually she goes without caring for the world in front of her that girl lives in another universe. I can tell you this, my job is watching her every morning. It's the holy day of a hot cup of coffee. Sorry to cut the strings, I'm nervous right now. The important thing is, when I came down, she raised her head and looked at me.. I swear gentlemen that a shot hit my heart, I frozen, I couldn't move became or foot.. my a stopped, and I heard my heartbeat like the world shut up and he's the only talking . I felt blessed, in hell, in heaven, with all human wishes.. It's like I realized life since it was created until after death in a moment.. am I a human being like you.. can all this happen in part of Second.. I don't know..

Here I put the pen gentlemen and let me understand what you did to me that look..
Thank you for reading these lines and a heartfelt thank you to miss sumaya who allowed me to borrow her imagination and fill her language for a while to express my unconditional presence in these lines.."

Photos from Mohamed's photography.. waiting to answer his account to tag him ???????? ♀️ @ mǎ liù jiǎ melacca

Translated





سمية جمال | اول رحالة يمنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق