سياسيون

سلطان البركاني | ‏‏رئاسة مجلس النواب تدين قصف المليشيا للسجن المركزي بتعز

‏‏رئاسة مجلس النواب تدين قصف المليشيا للسجن المركزي بتعز ومحطة ضخ النفط بمأرب

في ظل الجائحة الخطيرة التي تواجه العالم اليوم بأسره المتمثلة بجائحة كورونا وما ترتب على انتشارها من آثار خطيرة على شعوب العالم وخلق حالة من الهلع والقلق والخوف والاستنفار لمواجهتها وتوحد العالم أجمع لمواجهة ذلك الخطر نفاجئ اليوم الأحد الموافق 5 ابريل 2020م بحدوث الجريمة الشنعاء التي قامت بها عصابة الحوثي الارهابية الاجرامية عصر اليوم بقصف مباني السجن المركزي بمدينة تعز وتدمير جزء من قسم النساء فيه أدى الى استشهاد العديد من السجينات وإصابةالعشرات منهن في جريمة يندى لها جبين الإنسانية.

إن هيئة رئاسة مجلس النواب إذ تؤكد إدانتها وبأشد العبارات لقيام عصابة مليشيا الحوثي ارتكاب هذه الجريمة واستهداف المنشآت المدنية والتجمعات واستمرارها بارتكاب المجازر البشعة بحق ابناء الشعب اليمني.

إن هذا العمل الإرهابي الممنهج الذي أقدمت عليه مليشيات الحوثي يعد عمل إجراميا وإرهابيا مكتمل الأركان ودخيلا على ديننا وعاداتنا وثقافتنا وأخلاقنا وقيم شعبنا اليمني العظيم ويعكس ضحالة القيم والمبادئ لدى مرتكبيه.

وفي هذا الصدد تدعو هيئة رئاسة مجلس النواب الامم المتحدة ومبعوثها الخاص الى اليمن ومجلس الامن والدول الراعيةللسلام والمجتمع الدولي والمنظمات الانسانية والحقوقية الى تحمل مسؤوليتها ازاء كل هذه الجرائم الارهابية التي ترتكب امام مرئى ومسمع من العالم بحق ابناء الشعب اليمني من قتل وتدمير واضطهاد ومصادرة الحقوق والحريات من قبل هذه الميليشيات، مطالبة باتخاذ مواقف واضحة وصريحة ورادعة للصلف الحوثي المستمر والذي لم يراع أي عهد ولا ذمة ولم يتورع في إرعاب الآمنين وسفك دماء اليمنين متحديا كل القرارات الأممية وضاربًا بها عرض الحائط.

إن التراخي الأممي في تنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الامن والقرارات الأممية وغض الطرف عن هذه الجرائم يشجع وبكل تاكيد ميليشيات الحوثي على الاستمرار في أعمالها الإجرامية وبكل جنون خدمة للمشروع الإيراني التدميري.

وتعتقد هيئة رئاسة مجلس النواب إن التعويل على جنوح الحوثيين للسلم إنما هو رهان خادع ومضلل وضربًا من العبث وإهدارا للجهد الذي يفترض ان يوجه لإنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة وتحقيق تطلعات ابناء الشعب اليمني بدليل ارتكاب الحوثيين لجريمة اليوم وممارسة الحرب والقتل والدمار في مارب والجوف وصنعاء .

وتؤكد هيئة رئاسة مجلس النواب أن الإرهاب الذي يسعى العالم الى استئصاله يبدأ من إيقاف ما تقوم به مليشيات الحوثي ذراع إيران في اليمن من ممارسات ارهابية ضد الشعب اليمني والمنطقة وما يترتب على ذلك من مخاطر على الأمن الإقليمي والدولي.

وتدعو هيئة رئاسة مجلس النواب كل ابناء اليمن للوقوف صفا واحد في مواجهة هذه العصابة الإرهابية.

وتقدم هيئة رئاسة مجلس النواب التعازي لأسر الشهداء، متمنية الشفاء العاجل للمصابين وتحث السلطة المحلية الى تقديم الدعم والعلاج للمصابين ولاسر الشهداء، متعهدة بان دماء ضحايا الإجرام الحوثي سيكون وبالا ودمارًا عليها.

وإذ تؤكد هيئة رئاسة مجلس النواب واعضاء المجلس انهم سيظلون متابعين لهذه الجريمة وما نتج عنها ويتوجهون وبالشكر والتقدير لأولئك الابطال من ابناء الجيش الوطني والقبائل في الجوف ومأرب الذين يخوضون اشجع المواجهات ضد العصابة الارهابية ويحيون بطولاتهم وكذلك يدعون الجيش الوطني في تعز الى مواجهه الصلف الحوثي ويدينون بنفس الوقت ضرب المنشئات الاقتصادية المتمثل بضرب محطة ضخ النفط يوم امس التابع لشركة صافر في مأرب.

الرحمه للشهداء والشفاء للجرحى

وعلى الباغي تدور الدوائر

صادر عن هيئة رئاسة مجلس النواب

الأحد 5 ابريل 2020م.


على تويتر
[elementor-template id=”144″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق