مفكرون

احمد عصيد | الحجر الصحّي وحقوق الإنسان

أحمد عصيد
النقاش الذي عرفته بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي حول حقوق الإنسان، بمناسبة إعلان السلطة عن حالة الطوارئ الصحية، رافقه شعور جمعي بالحاجة إلى "قوة الدولة"، و"صرامتها" في تطبيق قرارها القاضي باحترام الحجر الصحّي من طرف الجميع، أي القوة الضابطة التي تمكن من خلق الفضاء العام المطلوب في ظرف معين لمصلحة الجميع.
وحدث على إثر هذا خلاف بين مواطنين وحقوقيين جعل البعض يعتقد بأن حقوق الإنسان موضوع مؤجل لا ينبغي إثارته في هذا الظرف، وهذا خطا فادح، إذ أن حقوق الإنسان ليست حقوقا ظرفية، بل هي ملازمة للإنسان في جميع أحواله وظروف معيشه اليومي، ولا توجد لحظات استثنائية يصبح فيها الإنسان أقل إنسانية ولا يستحق فيها حقوقه، إلا لحظات هدر الكرامة.
ولعل سبب طرح مشكل حقوق الإنسان في هذا الظرف بالذات هو سلوك بعض رجال السلطة الذين اضطروا إلى اللجوء إلى العنف لجعل بعض المواطنين يحترمون قرار الدولة، حيث ظهر أن البعض أعلن العصيان على القرار الرسمي بالحجر الصحي، وظهر بذلك مقدار ضعف الوعي المواطن والتفكير العقلاني والواقعي عند كثير من الناس.
ومن تمّ وجب التدقيق التالي:
إن الحجر الصحّي الذي أعلنته الدولة ليس انتهاكا لحقوق الإنسان ولا اعتداء على المجتمع، بل هو قرار من أجل مصلحة الكل، إذ لا حلّ في غياب لقاح فعال إلا بهذا الحجر، ويدخل هذا ضمن ما يسمى "علة الدولة" أو La raison d’état ، الذي يعطيها الحق في استعمال القوة المشروعة من أجل مصلحة المجتمع.
والتزام المواطنين بقرار الدولة هو تنازل حكيم وإرادي عن حريتهم في التنقل لكنه ليس تنازلا أبديا، بل هو محدود باستمرار الوضعية المشكلة، وعلى الدولة القيام بحملات تحسيس مكثفة في هذا الاتجاه، حيث من الخطأ مطالبة الناس بالمكوث في بيوتهم دون توضيح أن ذلك ليس مسا بحقهم المبدئي في التنقل، ولكنه إجراء مؤقت تفرضه ظروف قاهرة، وكذلك دون توفير شروط العيش الكريم لهم وخاصة العائلات المعوزة.
من جانب آخر على السلطة التعامل مع المواطنين "العصاة" بمنطق القانون، والذي هو الاعتقال والمحاكمة طبقا للنص الذي صادق عليه البرلمان، ولكن ليس من حق رجال الأمن أن يتجاوزوا حدود ذلك، حيث أنّ الضرب والتنكيل والعنف غير المبرّر يُعدّ انتهاكا للقانون ولحقوق المواطنين المخطئين، والذين ينصّ القانون على معاقبتهم بالسجن والغرامة في إطار المساطر المعمول بها، لا على إهانتهم أو سوء معاملتهم.
ولم أجد في هذا الصدد أبلغ ولا أوضح من خطاب السيدة ميركيل التي توجهت إلى الشعب الألماني بالعبارات البليغة التالية:
"أعرف مدى صعوبة عمليات الإغلاق من الحكومات على حياتنا وصورتنا الديمقراطية، هذه قيود لم نشهد مثلها من قبل في ألمانيا، ودعوني أؤكد لكم بالنسبة لشخص مثلي حارب جاهدا للحصول على حقوق وحرية التنقل والسفر، أنني لم أكن لأقبل بهذه القيود لولا أهميتها وضرورتها القصوى، ولا يمكن وضع هكذا قيود في دولة ديمقراطية بسهولة، وسيتم إقرار هذه القيود بشكل مؤقت فقط، لكن لا غنى عنها الآن لإنقاذ الحياة. نحن بلد ديمقراطي لا نعيش على الإكراه، ولكن بالمعرفة والمشاركة، وهذه مهمة تاريخية لا يمكن تحقيقها إلا معا. يمكننا قبول القيود الحالية والتضامن مع بعضنا البعض، هذا الوضع جدّي ومفتوح وهذا يعني أننا سنعتمد بشكل أساسي على كيفية التزام كل شخص باتباع القواعد وتنفيذها، وعلينا أن نثبت أننا نتصرف بحبّ وعقلانية حتى ننقذ الأرواح".

  Sanim Shaveen | ايات الجهاد والقتال كثيرة في القرآن ... قال تعالى"قاتلوهم يعذبهم الله
Health and human rights
Ahmed porridge
The discussion of human rights by some websites and social networks on human rights, on the occasion of the declaration of the authority on a state of health, accompanied by a collective sense of the need for " State power ", and " its " in applying its decision to respect the stone Healthy by all, that is the force that enables the creation of the public space required in a given circumstances for the benefit of all.
As a result, there was a controversy between citizens and rights that made some believe that human rights are a postponed subject that should not be raised in this circumstances, and this is a serious mistake, since human rights are not ad rights, but are inherent to the human being in all conditions and daily living conditions There are no exceptional moments when man becomes less human and does not deserve his rights, except moments of dignity.
Perhaps the reason for the human rights problem at this particular circumstances is the behavior of some men of power who had to resort to violence to make some citizens respect the decision of the state, where some appeared to have declared disobedience on the official decision of the health stone, showing a weakness of awareness Citizen and rational and realistic thinking in many people.
It is the following check:
The State's declared health is not a violation of human rights nor an assault on society, it is a decision for the benefit of all, because there is no solution in the absence of an effective vaccine except with this stone, and this is within the so-called "State bug" or la raison d ' état, which gives it the right to use legitimate force for the benefit of society.
The commitment of citizens to the decision of the state is a wise and peaceful waiver of their freedom of movement, but it is not an eternal waiver, it is limited to the continuing situation, and the state has to carry out intensive awareness campaigns in this direction, where it is wrong to ask people to stay in pio They are accused without making it clear that this is not an initial right to move, but it is a temporary procedure imposed by Cairo, as well as without the provision of decent living conditions, especially those in need.
On the other hand, the authority has to deal with the citizens "Stick" with the logic of the law, which is to arrest and trial according to the text approved by Parliament, but the security men do not have the right to go beyond the limits of this, since beating, harassment and violence are not The justification is a violation of the law and the rights of the wrong citizens, who are punished by the law to be punished by prison and fine within the framework of the applicable law, not to insult or abuse them.
In this regard, I have not been informed or clearer than the speech of Mrs. Mir, who went to the German people in the following eloquent words:
" I know how difficult the closure of governments for our lives and our democratic image, these are restrictions we have never seen before in Germany, and let me assure you for someone like me who fought hard to get rights and freedom of movement and travel, I I would not accept these restrictions without their importance and their utmost importance, and such restrictions cannot be placed in a democratic state easily, and these restrictions will be adopted only temporarily, but are now indispensable to save life. We are a democratic country not living on forced, but by knowledge and sharing, this is a historic mission that can only be achieved together. We can accept current restrictions and solidarity with each other, this situation is serious and open, which means we will depend mainly on how everyone is committed to following and implementing the rules, and we have to prove that we are acting love and mental until we save Souls ".

Translated

  مها جويني | صورتنا على صفحة مجلة China Africa الرسمية التي تعنى بالشأن ا



احمد عصيد | ناشط حقوقي

الحجر الصحّي وحقوق الإنسانأحمد عصيدالنقاش الذي عرفته بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي حول حقوق…

Posted by ‎Ahmed assid أحمد عصيد‎ on Thursday, April 2, 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق