التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | أصبحنا اليوم في مجتمع يعتقد بعض أفراده أنه بمجرد الاختلاف مع الآخر فلهم الحق في

أصبحنا اليوم في مجتمع يعتقد بعض أفراده أنه بمجرد الاختلاف مع الآخر فلهم الحق في محاكمة الآخر وإصدار أي حكم عليه، وإذا تعرض نفس هذا الفرد إلى نفس الموقف تتغير الطباع والأفكار ويقول لك: لا تتعجل الحكم، اهدأ واسمع! مع العلم أنه لم يعطِ الآخر نفس الفرصة.

وهناك أيضا بعض الآباء يصرون على إخبارك بأنك لا زلت صغيرا على هذا ومن ثم فلتسكت ولتنتظر حتى تكبر؛ فلم يحن الوقت بعد وغير مسموح لك بالكلام ولكن إذا حان وقت المسؤولية فيقال لك في منتهى الحزم ألن تتحمل المسؤولية؟ فيكون لسان حالك هنا صارخا "ما هو الوجه الحقيقي لشخصيتي؟!"

والأمثلة على ذلك كثيرة، فما السبب الذي يجعل بعض الأفراد يجمعون بين العديد من التناقضات في آن واحد؟ وما آثر ذلك على سلوكهم؟ وما الحل للتخلص من تلك الآفة السيئة؟

للإجابة ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط التالي.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق