مفكرون

أحمد حرقان | – تبحث عن مصلحتك الشخصية.

– طبعاً أبحث عن مصلحتي الشخصية وكلنا نفعل هذا ولكني لا أظلم أحداً ولا أطالب بما ليس لي.

لا تصدقوا أي وغد يزعم أنه شمعة تحترق من أجل أي شيء: الدين ، الوطن ، الإنسانية …

هتلر كان الوطني رقم واحد في العالم .. البغدادي كان أمير المؤمنين .. ستالين كان حارس المساواة.

كلهم أوغاد .. أغلب الذين لا يكادون ينامون من أجل الهم العام أفاقون بالفطرة مخادعون.

يمكنك أن تعمل لنفسك وتدافع عن سعادتك الشخصية وتعمل الخير للآخرين ما استطعت إلى ذلك سبيلاً دون أن تدري إنكار الذات وإفناء النفس والتضحية لأنك اكتسبت خبرة كبيرة في فهم النفس الإنسانية راكمتها عبر الأجيال ، وكل هذا الهراء عن البطولة يصبح أقرب إلى النكتة يوما بعد يوم.

البطل هو من ينجح في انتزاع حقه وفي خطف لحظات السعادة لنفسه وأهله وفي رسم ابتسامة على وجه من يحب في كل فرصة.

في الإسلام تعلمنا من القران والسنة والتراث أن أسوأ أنواع الرياء هو رياء حملة الدين عندما يلبسون ثوب الزهد.


احمد حرقان | ناشط حقوقي

– تبحث عن مصلحتك الشخصية.- طبعاً أبحث عن مصلحتي الشخصية وكلنا نفعل هذا ولكني لا أظلم أحداً ولا أطالب بما ليس لي.لا…

Posted by ‎Ahmed Harkan أحمد حرقان‎ on Sunday, March 29, 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق