منظمات حقوقية

الحراك النسوي | تقول الرسامة وفاء الشامي: …

・ ・ ・
“كنت أفكر في رسم رسمة معبرة بمناسبة مرور خمسة أعوام من الحرب على اليمن. لكن ، كيف لي أن أرسم مظلومية اليمن ونحن في اليمن نظلم أنفسنا ونرى كلٌ منا يعذب الآخر.
والمرأة والفتاة أضعف هذه الأطراف. لم تتوقف عذاباتنا على فراق أزواجنا أو موت أطفالنا ومرض أحبائنا وجوع أقاربنا فقط.
بل وصل بنا الحال أن تباح دمائنا من أقرب البشر لنا من يعول عليهم من يُسند بهم ومن نتأمل فيهم الأمان.
ذكور العائلة والذي لا أقول قولهم (رجال) لأن المرجلة وكما أعرف من يحمي أهل بيته بسواعده
ويأمن لهم الأمان من نسمة الهواء.
أما الذكور أو البشر أو الأقل من ذلك البهائم الذين يبيحون دماء أخواتهم أو بناتهم أو زوجاتهم لشرف أشبه بالغبار
فهم لا يستحق مكانة الرجال …. جرائم الشرف لم تكن حديثة العهد ولكن ضياع الدولة وعدم وجود قانون عادل مما يجعل الأمر متكررا سهلا ولا تأخذ بجدية
حدث مثل إصباح وغيرها الكثير لن ولم يتوقف ما لم تكن هناك وقف صارم من جمعيات حقوق الإنسان ومن قانوني اليمن ومحاميه. حتى أن القضاء يقف مع قتل ذكور البيت لإناثهم ،
أخبروني إذا ….. كيف لي أن أرسم مظلومية اليمن. وهي الآن من يظلمنا ؟؟. كيف لي أن أرسم عن الوطن؟ وهو أول من يهجرني ؟؟
كيف لي أن أقول يمن الإيمان والحكمة. ولا أرى حكمة في قتلها لإناثها … “
…..
# العدالة_لإصباح
# لا_شرف_في_جرائم_الشرف
# نساء_اليمن
# جرائم_الشرف_في_اليمن

  التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني -RDFL | مشاهدة RDFL AWARDS VIDEO


على تويتر
[elementor-template id=”127″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق