حقوق المراءة

النسوية | #90_بالمائة_من_المغربيات_لايبلغن_عن_حوادث_الاعتداء رغم أن ا


#90_بالمائةمنالمغربياتلايبلغنعنحوادثالاعتداء

رغم أن العنف المنزلي لا يزال أحد أخطر المخاوف في المنازل المغربية، فإن الغالبية الساحقة من الضحايا لا يبلغن عنها، وفقًا لاستطلاع للرعاية الحكومية، إذ أن 93.4٪ من ضحايا العنف الجنسي لم يبلغن السلطات عن محنتهن وتعرضهن للعنف، كما وجدت الدراسة أن العنف المنزلي والاعتداءات القائمة على النوع الاجتماعي لا تزال قائمة في النسيج الاجتماعي للمغرب، إضافة إلى أن المعدل الوطني للعنف القائم على النوع الاجتماعي بلغ 54.4٪ في وقت إجراء الاستطلاع.

وقد أثبتت نتائج المسح أن العنف المنزلي أكثر انتشارًا في المناطق الحضرية، حيث أفادت 55.8٪ من النساء أنهن عانين من ذلك بشكل أو بآخر، وبلغ الرقم أدنى 51.6 في المائة للنساء في المناطق الريفية والنائية، ووجدت الدراسة الاستقصائية أن النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 25 و 29 سنة هن أكبر ضحايا الممارسة القاتمة، ويقال إن 59.8 في المائة من النساء في هذه الفئة العمرية واجهن العنف القائم على النوع الاجتماعي في الأشهر الإثني عشر الماضية.

  رجال عرب نسويون | We are now recruiting Brave Feminist Volunteers who are capable of: 1- Research...

لكن على الرغم من هذه الأرقام، فإن الواقع المريع للعنف المنزلي يثير القلق بشكل خاص – ويصعب التعامل معه – لأن غالبية النساء لا يبلغن عنه، فالتباين بين العدد المروع بشكل مذهل من الحالات القائمة والعدد الضئيل من الحوادث المبلغ عنها قد يكون له علاقة أيضًا بالاعتقاد المجتمعي السائد بأن مغاسل الأسر القذرة لن يتم كشفها في الأماكن العامة.

تحدثت باسمة حكاوي (الوزيرة المغربية للأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية)، عن الأسباب الجذرية للعنف المنزلي في المغرب، وسلطت الحكاوي الضوء على النظام الأبوي المتأصل في البلاد ، بحجة أن القيود الاجتماعية تمنع معظم ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي من التحدث عن تجاربهن المؤلمة في بعض الأحيان، لكنها اقترحت أيضًا أن تتحمل السلطات جزءًا من المسؤولية عن العدد الهامشي للتقارير، فلكي تقدم النساء شكاوى ضد شركائهن أو أقاربهن من الرجال أو رؤسائهن ، يجب عليهن أولاً معرفة وجود الأطر القانونية لصالحهن ، فضلاً عن العملية الإدارية اللازمة للاستفادة من تلك الصكوك القانونية، وقالت في هذا الصدد إنه يتعين على الحكومة والسلطات الإقليمية بذل المزيد من الجهود في حملات التوعية "لإعلام وتثقيف" النساء بحقوقهن.

  • تتضمن أشكال العنف الأخرى التي تم تسليط الضوء عليها في الدراسة عنفًا نفسيًا أو عنفًا رقميًا أو عن طريق الإنترنت ، فضلاً عن الاعتداءات الجنسية في الأماكن العامة أو في أماكن العمل:

    12.4٪ من النساء المغربيات تعرضن لاعتداءات جنسية في الأماكن العامة خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، مع تفصيل من حيث الفئات: 66.5٪ من العنف الجنسي و 49.1٪ من العنف النفسي و 33.2٪ من العنف الجسدي .

    أفادت 24.3٪ من الموظفات أنهن تعرضن للاعتداء الجنسي ، بينما قال 13.4٪ إنهن يقعن ضحية التحرش والابتزاز الإلكتروني.

    تشترك هاتان الفئتان في نقطة مشتركة: فمعظم النساء المعنيات غالباً ما يكن "متعلمات" و "أنجزن جيدًا"، حيث تشير الإحصاءات إلى أنه كلما تم اعتبار المرأة "متعلمة" و "متحررة" ، كلما زادت احتمال مواجهتها للعنف القائم على النوع الاجتماعي على الإنترنت أو في أوضاع "مهنية".

    في حين أن النسبة المئوية للنساء المتزوجات المعتدى عليهن جنسياً لا تزال مرتفعة عند 52.2 ٪ ، كانت أعلى وأكثر قلقا بين الأزواج غير المتزوجين (المخطوبين)، إذ 54.4٪ من النساء اللائي تم تحديدهن على أنهن "مخطوبات" تعرضن للاعتداء الجنسي من قبل شركائهن في العام الماضي، أما بالنسبة للمنفصلات والأرامل، بلغت نسبة العنف القائم على الجنس 30.9 في المائة.

    ينبغي للحكومة والسلطات الإقليمية أن تضع برامج مشتركة لضمان "تمكين المرأة اقتصاديًا" وحماية حقوقها كأفراد أيضًا.

    #ريبال_وردة
    #النسوية

المصدر: (https://bit.ly/2NF3poj)

  النسوية | #قانون_لحماية_الأطفال_من_العنف #إيران بعد 11 عامًا من التو


على السوشل ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق