حقوق المراءة

النسوية | #نساء_داعش_الممرضات تستكشف في هذا الجزء كيف كانت الحياة بال


#نساءداعشالممرضات
تستكشف في هذا الجزء كيف كانت الحياة بالنسبة للنساء اللاتي كن يعشن في ظل دولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، حيث تصف ممرضة العمل في مستشفى تسيطر عليه داعش في الرقة-سوريا:

اسمي ياسمين كنت ممرضة للتوليد خلال فترة سيطرة داعش، إذ قال أفراد داعش أنهم أصبحوا الآن مسؤولين عن المستشفى العام وأخبرونا أنه يتعين علينا الحضور للعمل، وكان لديهم قائمة بعناويننا، لذا أجبرونا على المجيء سواء أحببنا ذلك أم لا، وقد أعاقونا بقيودهم على الملابس، حيث لم أستطع العمل بشكل صحيح ولم نتمكن من التحرك بشكل طبيعي، كما لم أستطع إعطاء إبرة لطفل، إذ لم أستطع الرؤية عند وضع إبرة في الوريد مع عيون مغطاة بالكامل.

كان يجب اتباع تعليماتهم في الرسالة، وكان المكياج ممنوعاً، وكانت حقائب اليد سوداء، كما كان يجب أن تكون أحذيتنا سوداء وجواربنا سوداء… كل شيء أسود.
ذات يوم، عندما كنت حاملاً بابنتي في الشهر التاسع، خرجت للتسوق، وقد ألقوا القبض علي وقالوا لي أن استقل الحافلة حتى يتمكنوا من اصطحابي إلى الشرطة الدينية، وجعلوني أدفع 3500 ليرة سورية (7 دولارات) مقابل عباية على الرغم من أنني كنت أرتدي بالفعل واحدة طويلة وواسعة، إذ لم تعجبهم المواد بل كانوا الموردين الحصريين، وكان من المفترض أن نشتري منهم فقط، حتى أنهم حظروا بيع النقاب في المحلات التجارية العادية بحيث لا يمكن شراؤها إلا منهم.

  مناصرة حقوق المراءة في الاردن | بلاغ عاجل للجهات الأمنية والقضائية ومنظمات المجتمع المدني في

لم نتمكن حتى من الذهاب إلى المتاجر بعد ذلك، فقد رفض الباعة خدمتي عدة مرات خوفاً من الشرطة الدينية، وإذا كنت مع زوجك، فإنهم سيبحثون عن جميع أنواع الأعذار لأخذه: “لحيتك قصيرة جداً، سترة طويلة جداً، هناك خطأ في قصة شعرك”، دققوا على كل التفاصيل لذلك تجنبنا التسوق حتى عندما كنا بحاجة إلى ذلك.

كان لديهم كاميرات مراقبة مثبتة في كل مكان، وكانوا يعرفون كل ما كان يحدث في المستشفى… في بعض الأحيان ، كانت الشرطة الدينية تنتظرنا بعد العمل لإجراء عمليات تفتيش مفاجئة.

  حياة مرشاد | #متحرِّش_كمشتك

في أحد الأيام، ذهبت إلى الطابق السفلي لأطلب الطعام وهرعت إلى ابن عمي الأول من جهة أبي، وسألته ماذا كان يفعل في المستشفى، وأخبرني أنه جاء لزيارة صديق كان يخضع لعملية جراحية، وقد تحدثت معه لبضع ثوان أثناء انتظار الطعام. وبالطبع، أوقفتني الشرطة الدينية، حيث سألوا: “من هذا؟”، قلت: “إنه ابن عمي”، فأجابوا: “إنه ليس أخاك أو زوجك، لماذا تقفين معه؟”
ولأنني كنت أعمل في المستشفى، سمحوا لي بالرحيل لكنهم اعتقلوا ابن عمي واحتجزوه لمدة 10 أيام، وجلدوه وعذبوه لمجرد أنه تحدث معي.

في أحد الأيام، خرجت على الشرفة للبحث عن شيء ما، وكنت في ملابس الصلاة، وقد رآني أحد أعضاء داعش، فدخل المبنى وبدأ يطرق بابي، وكنت في المنزل وحدي، وقال لي: “افتحي الباب أيتها المرأة الشريرة، أنت كافرة! لماذا تخرجين من الشرفة ووجهك مكشوف؟ أين زوجك؟”.
طرق لفترة طويلة، وقد أخبرته أنني لا أستطيع فتح الباب لأني كنت وحدي في المنزل، وأقسمت أنني لن أفعل ذلك مرة أخرى، وشرحت أنني لم أدرك أن وجهي مكشوف.

  النسوية | #السجون_المصرية_في_مواجهة_كورونا أفرجت السلطات المصرية، الخ

كان لديهم كاميرات مراقبة مثبتة في كل مكان، وكانوا يعرفون كل ما كان يحدث في المستشفى، كما وضعوا نساءهم في كل قسم كمخبرات لهم. في قسمي، كان اسمها أم تالة من إدلب، وقد أبلغت عن أدنى خطأ لأمير المستشفى، وكانت تأتي بالشرطة الدينية للحصول علينا.
المستشفى كان مستشفى عام مجاني لكنه تحت حكم داعش، وقد كان على المدنيين الدفع، على عكس المقاتلين الذين كان علاجهم مجانياً.

النساء المدنيات اللائي يعشن تحت داعش ليس لهن حياة، أما نساء المقاتلين داعش كان لديهن مستوى معيشي مختلف والكثير من المال، وكن دائماً في المتاجر والمطاعم.
بصراحة، ما زلت خائفة منهم، أنت لا تعرف أبداً ما إذا كان لديهم خلايا نائمة في الرقة… أي شيء يمكن أن يحدث، ولكي أكون صادقة تماماً، بسبب داعش لم أعد أثق بأحد.
#رنا_الرحال
#النسوية
#المصدر
https://bit.ly/2sbHbC1


على السوشل ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق