حقوق المراءة

النسوية | #قاتل_أسماء_يحصل_على_البراءة #الجزائر لنعرفكم على الطفلة أ

[ad_1]
#قاتلأسماءيحصلعلىالبراءة
#الجزائر
لنعرفكم على الطفلة أسماء بكشيط:
أسماء بكشيط مراهقة جزائرية من مدينة قسنطينة قتلت في يوم نجاحها في فحص البكالوريا في عام ٢٠١٣، بينما كانت أسماء ذاهبة إلى محل الحلويات لتشتري من أجل الضيوف الذين يهنؤها بنجاحها، لحق بها طالب جامعي وتحرش بها وحاول معكساتها لكنها لم تتفاعل معه، فقام بطعنها ب ١٥ طعنة في جسمها أردتها قتيلة، وفر هو هارباً.

وحتى الان والمحاكم جارية لمحاسبة القاتل، حيث حُوّل عام ٢٠١٦ إلى مشفى الامراض العقلية، لكن المحكمة أثبتت أنه بصحة جيدة فحكمت عليه بالمؤبد عام ٢٠١٧.
وقررت عائلة الضحية عندها الاستئناف في المحكمة العليا، وبعد أن أخذت القضية أجواء كر وفر بين المحاكم، كان آخرها الحكم على الجاني بالمؤبد بتهمة القتل العمد عام ٢٠١٧.
وحكمت المحكمة على القاتل بالبراءة بعد قضاء شهرين في مستشفى الأمراض العقلية وتخطيه العلاج، لينال بعدها حريته، حيث قدم محامي المتهم تقريراً طبياً كاملاً أثبت فيه معاناة القاتل من مرض عقلي أثناء ارتكابه الجريمة.

شهد مجلس قضاء المدينة حالة غير اعتيادية بعد فتح ملف القضية من جديد، خصوصاً من قبل أهل الضحية ووالدها، الذي صدم من قرار المحكمة، لتسيطر بعدها أجواء من "الصياح والبكاء" على جلسة النطق بالحكم.
وآخر ما آلت إليه محاولات العائلة اليائسة هو قيامهم بوقفة احتجاجية نشطها أكثر من مئة مواطن قدموا من بلدية الرواشد بولاية ميلة، ومن بعض المتعاطفين مع عائلة الضحية أسماء.
#كلنا_أسماء

#رنا_الرحال
#النسوية
#المصدر https://bit.ly/2DFtUnq


[ad_2]

على السوشل ميديا
[elementor-template id=”530″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

13 + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى