حقوق المراءة

النسوية | #فايزة_المطيري_مهددة_بالقتل_لاعتناقها_المسيحية فايزة المطير

[ad_1]
#فايزةالمطيريمهددةبالقتللاعتناقها_المسيحية

فايزة المطيري ناشطة نسوية سعودية مقيمة في كندا نشرت تغريدة تبين فيها إعتناقها للديانة المسيحية بدلاً من ديانتها السابقة الإسلام، فاشتعل حسابها بتعليقات مليئة بالكراهية والحقد من أغلب الأشخاص المسلمين، ومن بعض النساء التي كانت تؤكد أنهن يشعرن بالحرية وأن الخطأ نابع من فايزة، وبعد حوالي يوم من نشرها التغريدة، كتبت المطيري تغريدات حديثة قالت فيها: "نمت صحيت لقيت الدنيا مقلوبة عائلتي أو قبيلتي أو الحكومة السعودية حاولوا قتلي أو محاولة قتلي ما يفيدكم بشي غير أنه يفضحكم أكثر وأكثر أنا في بلد آمن، الأسلوب الي تستخدمونه لتخويفي أسلوب مافيا".

في الحقيقة تهديدات القتل "المافيا" التي تُرسل لفايزة هي بسبب أنه وفقاً للعلماء المسلمين، يحكم على المرتد بالقتل، إذ أن الطريقة التي تعاقب فيها المرتدة بغض النظر عن الدين الذي إعتنقته أو إذا قررت أن تكون لا دينية بالأساس تكون في أن تعطى مهلة من الوقت للرجوع لدين الإسلام، وإن أصرت على قراراها تُقتل.

لم تستطع فايزة التحدث والتعبير عن حريتها إلا عندما وجدت نفسها في مكان آمن خارج السعودية، والسؤال هنا هل حقاً لا إكراه في الدين؟ كيف يفسر علماء الدين أنه ليس على المسلم "إكراه أحد" أي بمعنى إجباره على إعتناق الاسلام، وبنفس الوقت نرى فايزة حالياً مهددة بالقتل ومكروهة من أغلب المجتمع الإسلامي؟!

#سالي_مراد
#النسوية
المصدر: http://bit.ly/35kWbLi


[ad_2]

على السوشل ميديا
[elementor-template id=”530″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى