حقوق المراءة

النسوية | #تجارة_الجنس_السرّيّة_في_العراق (الحلقة الأولى) " تجار


#تجارةالجنسالسرّيّةفيالعراق (الحلقة الأولى)

" تجارة الجنس ضحاياها فتياتٌ عراقيات"
"في تصوير سرّيّ ببغداد، نميط اللثام عن عالمٍ سرّيّ للاستغلال الجنسي"

بهذهِ الكلمات تفتح الـ bbc واحداً من أخطر الملفات التي يتم تداولها في الأسواق السوداء.
ولكن هذهِ المرّة ملف من نوعٍ آخر!
ليس ملفاً عن تجارة المخدرات والحشيش، أو تجارة الأسلحة، أوالمنتجات النفطية، أو تجارة أية بضائع مادية أخرى بطرق لاقانونية وبصفقات تتم من تحت الطاولات في ظلام السوق السوداء.

  النسوية | #خامنئي_وحقوق_المرأة يعتقد المرشد الأعلى الإيراني آية الله

خطورة الملف المطروح لايضاهيها خطرٌ آخر حتى خطر الموت، ففي الموت الحقيقي نموت ميتة واحدة، ويموت الجسد بكل أجزائه في لحظة واحدة، وفي الموت السريري لايشعر الإنسان بالألم، أما في هذا الملف، فتموت الضحية مع كل حركة لعقرب الساعة، ويموت الجسد جزئياً بخطوات بطيئة ومؤلمة.

إنها تجارة الجنس!
الاتجار بالأجساد، بالأرواح، بالحيوات، بالمصائر، بالمستقبل، بالأعمار، بالأحلام والآمال

المجرمون المسؤولون (التجار) ليسوا مُلثمين، متخفين كما أعتدنا أن نراهم بالصورة البريئة التي رسمتها لنا أمهاتنا ومعلماتنا في مخيلتنا، هم ظاهرون وبارزون، مُغلفين بالثياب الوقورة، ومزينين بالأحجار الكريمة!

  جمانة حداد | توقيع رواية بنت الخيّاطة للكاتبة جمانة حدّاد في معرض عمّان

هم ليسوا منبوذين، أو مُحتقرين اجتماعياً، لا بل على العكس هم موقرون، جليلون، محترمون، ترعاهم العناية الإلهية في السماء، وتثبتهم السلطات الحاكمة في الأرض، وتحيطهم الملائكة مابين السماء والأرض!

هم ليسوا ملعونين، فعلى الجميع احترامهم وطاعتهم، فهم ظل الله في أرضه، وتجسيد القانون في الدولة، فمن يجرؤ أن يعارضهم؟ فمعارضتهم خروج عن الطاعة والقانون، كفر بالله، وخيانةللوطن. مجنون من يلعنهم فلعنتهم تلاحق اللاعن إلى أبد الآبدين!

  حقوق المراة العراقية | ((( كفى ...توحّشاً ضد النساء )))

إجرامهم ليس مخفياً، هو تحت الأضواء، وفي وضح النهار، فكل شيء يجبّ أن يكونَ جاهزاً ومعداً لسهرة الليل!
وتجارتهم ليست بالسرية، فهي تجارة مباركة وكلّ ماهو مبارك لابد من نشره والأعلان عنه!

يتبع في الحلقات القادمة …..
#النسوية
المصدر: https://bbc.in/2Ps5hAg


على السوشل ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق