مفكرون

حافظ مطير | جمهورية الشعب التاريخية…!


حافظ مطير

الجمهورية: هي نظام الحكم بناء على القاعدة الشعبية (الجمهور) والتي يكون الشعب هو المالك الفعلي للثروة والسلطة تحكمها الدساتير وتسيرها النظم والقوانين المستمدة شرعيتها من إرادة الشعوب.

وعندما نتحدث عن ” جمهورية الشعب التاريخية ” فإنا نتحدث عن أول منظومة حكمت في التاريخ، استمدت شرعيتها من القاعدة الجماهيرية للشعب بعيداً عن احتكار السلطة ومصدر القرار في فئة أو جماعة من الناس وعدم الاستحواذ على الحكم من فرد أو عائلة.
فتعد اليمن أول حضارة تاريخية استمدت قوتها وقراراتها المصيرية من قاعدة الجماهير الشعبية بطريقة راقية تجعل كل فرد يستشعر مشاركته في القرارات المصيرية للأمة وذلك ما أوضحته الآية الكريمة في قصة ملكة سبأ حين قالت (يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حتى تَشْهَدُونِ) لتجد الرد (نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ) والذي كان بمثابة استفتاء شعبي واستعراض لحالة القوة التي يمتلكوها والثقة بملكتهم في إدارة شئونهم.
وبتقدم نظام الحكم وتطوره تجد انعكاساته بصورة مباشرة على تطور الإنتاج المادي والحضاري وذلك ما عكسته الحضارات اليمنية من خلال شواهدها ودلالاتها الحضارية الباقية والتي اهتمت ببناء السدود والحواجز والمدرجات، إضافة إلى التطور الصناعي، كصناعة السيوف والأقمشة والمنحوتات، إضافة وامتلاك أدوات الإنتاج المادي وتشييد المعابد والقصور.
لقد اتخذت الحضارات اليمنية من النهوض والتطور عنواناً بارزاً نحو المجد فامتلكت القوة دون تقهقر أو تراجع عن السباق مع الحضارات الأخرى التي كانت تنافسها، والتي استمرت في التنافس والحفاظ على مكانتها الحضارية حتى عهد سيف بن ذي يزن الذي كان سبب في نخر أول أغشية الحضارة من الداخل بجلبه للفرس والذي أكتمل هدمها وطمس هويتها وقيمها الحضارية بالغزو الاكبر الذي قام به يحي ابن الحسين الرسي المعروف بالإمام الهادي سنة 284هـ .والذي لا زالت اليمن تتعرض لأبشع أنواع التجريف في كينونتها وذاتها واستلاب حقوقها وطمس هويتها وتزوير تاريخها إلى اللحظة الراهنة كأسوأ غزو وأطول احتلال لم يتمكن الشعب اليمني من استعادة ذاته وهويته لأكثر من اثني عشر قرناً وذلك لما يتعرض له من ضربات، كل ما حاول أن يفيق من غيبوبته كما تعرض للبطش والإفقار والتجهيل لتحويله إلى تابع لسلالة الرسي الغازية والمحتلة للحضارة اليمنية.
إن نضالات اليمنيين منذ الثائر نشوان بن سعيد الحميري ضد طغيان المجرم عبدالله ابن الحمزة في القرن السادس الهجري إلى ثورة القردعي في 1948م وثورة 26 سبتمبر 1962م ليست إلا لتخليص اليمنيين من الكهنوت والاستعباد الذي خلفه الغازي يحيى ابن الحسين الرسي وسلالته من بعده إلى اليوم، والذي لا زال اليمنيون يناضلوا جيلا بعد جيل ولا يمكن أن يستقر اليمنيون أو يستكينوا إلاّ باستعادة جمهورية الشعب وذاتهم المغيبة وفق القيم الحضارية المعاصرة.

  اياد شربجي | - بيعشق اللاعبين والمنتخبات والفرق الاجنبية وبيلبس كنزاتهن وبيحطهن خلفيات على

22 مارس، 2017م

حافظ مطير

كاتب وباحث وناشط سياسي يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق