مفكرون

حسين الوادعي | للمستشرق الكبير برنارد لويس ملاحظة ظريفة حول نظرة المسلمين

للمستشرق الكبير برنارد لويس ملاحظة ظريفة حول نظرة المسلمين للاستعمار يقول فيها أن المسلمين لديهم اتجاه لإدانة الحروب الصليبية والإستعمار الغربي إدانة شديدة، لكنهم لا يقومون بنفس الإدانة الفتوحات والاستعمار الإسلامي للأمم الأخرى. بل انهم لا يعتبرون احتلالهم للبلدان الأخرى استعمارا.
فنحن نتباكى يوميا على الاحتلال الأوربي لبلداننا، لكننا لا نكف عن التفاخر بالاحتلال الإسلامي لأوروبا!
تذكرت هذا وانا أتابع البكائيات المنتشرة اليوم حول سقوط الاندلس.
يمكن النظر لحكم المسلمين للاندلس من أكثر من زاوية. ويمكن القول إن المسلمين ساهموا في تطور الأندلس وإدخال فنون العمارة والطب والفن والتخطيط اليها. وهذا صحيح. لكن هذا أيضا نفس ما فعله الإستعمار الغربي بالبلدان الاسلامية. فعلى يد الإستعمار عرفنا الطب الحديث والمطبعة والتنظيم والبحث العلمي والتنقيب عن الآثار والدساتير وحقوق الإنسان!
وإذا كان الإستعمار الغربي جاءنا تحت عباءة "عبء الرجل الابيض " ودوره في "تحضير المتخلفين" فقد كان للاستعمار الإسلامي نسخته المشابهة من الأيديولوجيا الإستعمارية "إخراج الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد".
انتقل الغرب الى حقبة "ما بعد الإستعمار" وصار نقد الحقبة الاستعمارية وجرائمها جزءا من الثقافة العامة للمجتمعات الغربية. لكن المسلمين عاجزين عن الانتقال إلى حقبة ما بعد الإستعمار(الفتوحات) لأسباب معرفية وتاريخية معقدة.
هذا المعيار المزدوج لا يستخدمه المسلمون عند إدانة الإستعمار فقط، لكنهم يستخدمونه أيضا عند إدانة العبودية.. فعبودية الغرب بشعة أما عبوديتنا الاسلامية فرحمة ورأفة بالمستعبدين!
موضوعان شائكان ساتناولهما بالتفصيل في المستقبل القريب.

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى