مفكرون

عبدالله القصيمي | اطالبك يا إلهي أن تتصور هذه الصورة:


هاهو أحد أنبيائك أو دعاتك المفسرين لك واقفاً على منبر في ملجأ أو مصح و أمامه أو تحته حشود المصابين بكل العاهات و التشوهات و الدمامات و الأمراض و الآلام و النقائض، المصابين بأقساها و أكثرها قبحا و تعجيزا وترويعا و إذلالاً.

يتحدث إليهم بكل فخر و كبرياء نيابة عنك، يتحدث عن جمالك وحبك ورحمتك وحكمتك و شهامتك و عن حبك للجمال و الرحمة و الحكمة، و يدلل عليهم بكل يقين على انك يإصابتك لهم بكل ذلك تدبيرا ومشيئة و تخطيطاً و تنفيذاً طالباً منهم و المن عليهم أن يهتفوا و يصلوا لجمالك و حبك و رحمتك وحكمتك وشهامتك ,ويهددهم بكل العذاب و العقاب و الجحيم إن لم يفعلوا ذلك.

  أحمد حرقان | (الملحدون يدخلون الجنة أصابهم قبل ذلك ما أصابهم)

هل تستطيع يا إلهي أن تتصور هذا ؟
دون أن تفعل شئيا عنيفا جدا ضد نفسك ووجودك؟

– عبدالله القصيمي –


اطالبك يا إلهي أن تتصور هذه الصورة:هاهو أحد أنبيائك أو دعاتك المفسرين لك واقفاً على منبر في ملجأ أو مصح و أمامه أو…

Posted by ‎عبدالله القصيمي‎ on Thursday, December 5, 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق