حقوق المراءة

دارين حليمة | #لا_تتنازلي_عن_الرومنسية نساء عالمي الشرقي يخشين الحرمان ي


#لاتتنازليعن_الرومنسية

نساء عالمي الشرقي يخشين الحرمان
يخشين أن لا يعشن الرومنسية الحالمة
تلك الرومنسية التي لم تعشها أمهاتهن
تلك اللحظات التي كانت كل أنثى ابنة شاهدة على عدمها في أسرتها. شاهدت أمها تأن ُّوتعاني من نقص الاهتمام والعاطفة والحب، شاهدتها تقوم بروتين يومي كفرض وواجب، شاهدتها ترمي سنين شبابها وهي تنتظر من الزوج أن يمنحها فتات الحب والرومنسية، تتظر وتنتظر تتململ تشتكي تصاب بهستيرية الحرمان، لكنها تبقى مع ذلك.
الجميع يقنعها أن كل الرجال غير رومنسيين وأنها يجب أن تتقبل نصيبها.
ابنة اليوم كانت شاهدة على معاناة أمها العاطفية، رأتها تبكي للحرمان والعوز العاطفي، ثم شهدتها مع ذلك تبرره وتحاول ألف مرة أخرى ليس حبا" بقدر ماهو استسلاما". إذ علموها أن خياراتها في الرجال معدومة، شكواها فجور، حاجاتها خرافات من الأفلام.
حياة كان يجب على الأم فيها أن تعطي وتعطي ويتم استنزافها كل يوم منذ الصباح حتى المساء دون أن يمنحها أحد ما تَمنح … هكذا إلى أن تصاب بشتى أنواع الأمراض.. وتتقبل الهجران وتتجه لحياة أبنائها لتدمرها دون وعي وتقنع بناتها أن الرومنسية خرافة وأن كل الرجال لا رومانسيين وأن الحب غير موجود.
انتبهي لتلك الحقيقة، اغرقي في الحب والرومنسية وابقي حالمة لا تعيد دوائر القمع. الحب هو أول وأهم شرط بين شريكين قبل أن يصبحا زوجين وأهم وأروع شرط بين زوجين قبل أن يصبحا أبوين.
لا تتنازلي عن الرومنسية.

#دارينحسنحليمة

#النسوية


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id))
return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

#لاتتنازليعن_الرومنسية

نساء عالمي الشرقي يخشين الحرمان
يخشين أن لا يعشن الرومنسية الحالمة
تلك الرومنسية التي لم تعشها أمهاتهن
تلك اللحظات التي كانت كل أنثى ابنة شاهدة على عدمها في أسرتها. شاهدت أمها تأن ُّوتعاني من نقص الاهتمام والعاطفة والحب، شاهدتها تقوم بروتين يومي كفرض وواجب، شاهدتها ترمي سنين شبابها وهي تنتظر من الزوج أن يمنحها فتات الحب والرومنسية، تتظر وتنتظر تتململ تشتكي تصاب بهستيرية الحرمان، لكنها تبقى مع ذلك.
الجميع يقنعها أن كل الرجال غير رومنسيين وأنها يجب أن تتقبل نصيبها.
ابنة اليوم كانت شاهدة على معاناة أمها العاطفية، رأتها تبكي للحرمان والعوز العاطفي، ثم شهدتها مع ذلك تبرره وتحاول ألف مرة أخرى ليس حبا" بقدر ماهو استسلاما". إذ علموها أن خياراتها في الرجال معدومة، شكواها فجور، حاجاتها خرافات من الأفلام.
حياة كان يجب على الأم فيها أن تعطي وتعطي ويتم استنزافها كل يوم منذ الصباح حتى المساء دون أن يمنحها أحد ما تَمنح … هكذا إلى أن تصاب بشتى أنواع الأمراض.. وتتقبل الهجران وتتجه لحياة أبنائها لتدمرها دون وعي وتقنع بناتها أن الرومنسية خرافة وأن كل الرجال لا رومانسيين وأن الحب غير موجود.
انتبهي لتلك الحقيقة، اغرقي في الحب والرومنسية وابقي حالمة لا تعيد دوائر القمع. الحب هو أول وأهم شرط بين شريكين قبل أن يصبحا زوجين وأهم وأروع شرط بين زوجين قبل أن يصبحا أبوين.
لا تتنازلي عن الرومنسية.

#دارينحسنحليمة

#النسوية


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”238″]

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. تنبيه: 다시보기
  2. تنبيه: Alrasheed University College |rasheed|alrasheed college
  3. تنبيه: Fortune Games® Real Money Casino Slot Games Slots

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى