حقوق المراءة

دارين حليمة | #كيف_تتغلب_على_مآسي_وصدمات_الطفولة؟ العلاج هو إحدى الطرق ال


#كيفتتغلبعلىمآسيوصدمات_الطفولة؟

العلاج هو إحدى الطرق التي قد تختارها للتغلب على المصاعب التي تعرضت لها حين كنت صغيراً ولكنه ليس الطريقة الوحيدة. في الواقع، اكتشاف أفضل طريقة للشفاء يتطلب معرفتك بذاتك ويكون بذلك مبنيٌ على أولوياتك. أما الشيء الأهم فهو الاستمرار في المحاولة حتى تجد تقنية الشفاء الأكثر فعالية.

إليكم خمس طرق لشفاء الطفل الداخلي الخاص بكم:

١. اقرأ عن طرق علاج الجروح التي تعرضت لها :

، تركز الدكتورة كاريل ماكبرايد في كتابها "هل سأكون جيدة كفاية؟شفاء بنات الأمهات النرجسيات" على الجروح العاطفية للبنات اللواتي كان عليهن أن يلعبن دور الأم حتى لأنفسهن حين كن ضعيفات. كيف كان ذلك بالنسبة لك كطفل لديه احتياجات لم يكترث أحد لها؟ كيف تصرفت عندما حدث ذلك؟

تحليلك لذاتك يمكنك من رؤية أنماط السلوك التي كررتها من الطفولة إلى الآن. عندما كنت طفلاً، كنت لا تعرف كيفية تلبية احتياجاتك عندما لم يستمع لها أحد. الآن، لديك مهارات للتعبير عن احتياجاتك. راجع سلوكك الآن لمعرفة إذا ما كنت تعبر عن تلك الاحتياجات بشكل فعال. إن كنت لا تستطيع أن تحلل ذاتك وتفسر نفسك، فقد تحتاج إلى مساعدة مختص للعودة في الزمن ومعرفة أثر المصاعب التي تعرضت لها في الطفولة عليك الآن.

إذا كان لديك احتياجات أو رغبات غير ملباة، فربما لا زلت تقوم بتكرار أنماط غير فعالة منذ الطفولة. على سبيل المثال يعتبر الإفراط في رد الفعل، التذمر، أو المعاملة الصامتة طرقاً سيئة للتعبير عما تحتاج أو تريد. الكبار "نحن" نعرف أنه عندما يتحدث 'الطفل' الداخلي، فإن تلك الطرق لن تكون فعالة. هل ترى ذلك؟ لا أحد يستمع لنا واحتياجاتنا كبالغين لا يتم تلبيتها.

٢. تغلب عليها، جسدياً:

تعرض طفلك الداخلي للأذى سابقاً قد يولد لديك مشاعر مؤذية. حاول التغلب عليها عن طريق الأنشطة البدنية. ممارسة الرياضة -خاصةً في أحضان الطبيعة- يساعدك على التركيز أكثر على حاضرك بدلاً من ماضيك وأنت بهذا تتخذ قراراً إيجابياً، فالانشغال بالبكاء على أطلال الماضي لن يساعدك لا في الحاضر ولا في المستقبل.

٣. تغلب عليها، عاطفياً:

يمكن لعواطفنا العيش في أجسامنا على شكل أوجاع وقد يساعدك التخلص من الوجع العاطفي على التخلص من الألم الجسدي أيضاً. وأفضل مثال على ذلك هو تقنية الحرية النفسية (EFT) أو العلاج بالنقر. نيك أورتنر صاحب كتاب ‘Tapping Solution’ يبين لنا سهولة التغلب على مشاعرنا السلبية في هذا الفيديو. ويُدعم علاج EFT من قبل مختصين طبيين. يقول الأستاذ في الطب، هنري ألتنبرغ: "خلال خمسين عاماً عملت فيها كطبيب نفسي، أثبت علاج EFT أنه واحد من أكثر التقنيات التي استخدمتها سرعةً وفعاليةً على الإطلاق.”

٤. كن أباً رائعاً لنفسك:

على الرغم من أنه لم يكن لديك طفولة داعمة ومحبة كما يجب، لا يزال بإمكانك أن تحصل على والدين جيِّدَين: أنت نفسك. كن الأم المحبة والعطوف التي كنت ترغب في أن تمتلكها. كن الأب الذي حلمت به وأخبر نفسك كم أنت فخور بالشخص الذي أصبحته الآن.

٥. انظر للخلف بزهد واعتدال، وفكر بصورة أشمل:

جون برادشاو، مؤلف كتاب "العودة للوطن: استعادة وشفاء الطفل الداخلي"، يقول أننا يمكن أن نجد طفلنا الداخلي عن طريق كتابة رسالة إلى الشخص الذي نحمله المسؤولية عن جراح طفولتنا ونقول لهم لماذا شعرنا بأذى. ومع ذلك، فإن العيش في الماضي السلبي الذي لا يمكننا تغييره قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الاكتئاب. لا تذهب إلى هناك. بدلاً من ذلك، أخبر الطفل الداخلي أنك نجوت من الماضي، مما يعني أن لديك مهارات البقاء على قيد الحياة.

أولئك الذين تغلبوا على المصاعب عادةً ما يكون لديهم الدافع للسعي للنجاح، وذلك لإثبات جدارتهم إما لأنفسهم أو أولئك الذين شككوا بمقدراتهم. دع ماضيك يحفزك على التفوق، وليس فقط النجاح. فمن الواضح أنه من خلال البقاء على قيد الحياة خلال الألم الذي واجهته، كان قدرك أن تمر بتلك التجارب وتتخطاها.

إن شفاء طفلك الداخلي هو تحقيقك لهدفك. وإن كنت لم تعرف هدفك حتى الآن، فلربما حان الوقت. اسأل نفسك عن من يمكنه الاستفادة من قصتك ومن ثم ساعده على علاج نفسه كما عالجت نفسك.

ترجمة: #ريبال_وردة

#النسويةفريقالترجمة

#النسوية

المصدر: https://bit.ly/2fBMoYT


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id))
return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

#كيفتتغلبعلىمآسيوصدمات_الطفولة؟

العلاج هو إحدى الطرق التي قد تختارها للتغلب على المصاعب التي تعرضت لها حين كنت صغيراً ولكنه ليس الطريقة الوحيدة. في الواقع، اكتشاف أفضل طريقة للشفاء يتطلب معرفتك بذاتك ويكون بذلك مبنيٌ على أولوياتك. أما الشيء الأهم فهو الاستمرار في المحاولة حتى تجد تقنية الشفاء الأكثر فعالية.

إليكم خمس طرق لشفاء الطفل الداخلي الخاص بكم:

١. اقرأ عن طرق علاج الجروح التي تعرضت لها :

، تركز الدكتورة كاريل ماكبرايد في كتابها "هل سأكون جيدة كفاية؟شفاء بنات الأمهات النرجسيات" على الجروح العاطفية للبنات اللواتي كان عليهن أن يلعبن دور الأم حتى لأنفسهن حين كن ضعيفات. كيف كان ذلك بالنسبة لك كطفل لديه احتياجات لم يكترث أحد لها؟ كيف تصرفت عندما حدث ذلك؟

تحليلك لذاتك يمكنك من رؤية أنماط السلوك التي كررتها من الطفولة إلى الآن. عندما كنت طفلاً، كنت لا تعرف كيفية تلبية احتياجاتك عندما لم يستمع لها أحد. الآن، لديك مهارات للتعبير عن احتياجاتك. راجع سلوكك الآن لمعرفة إذا ما كنت تعبر عن تلك الاحتياجات بشكل فعال. إن كنت لا تستطيع أن تحلل ذاتك وتفسر نفسك، فقد تحتاج إلى مساعدة مختص للعودة في الزمن ومعرفة أثر المصاعب التي تعرضت لها في الطفولة عليك الآن.

إذا كان لديك احتياجات أو رغبات غير ملباة، فربما لا زلت تقوم بتكرار أنماط غير فعالة منذ الطفولة. على سبيل المثال يعتبر الإفراط في رد الفعل، التذمر، أو المعاملة الصامتة طرقاً سيئة للتعبير عما تحتاج أو تريد. الكبار "نحن" نعرف أنه عندما يتحدث 'الطفل' الداخلي، فإن تلك الطرق لن تكون فعالة. هل ترى ذلك؟ لا أحد يستمع لنا واحتياجاتنا كبالغين لا يتم تلبيتها.

٢. تغلب عليها، جسدياً:

تعرض طفلك الداخلي للأذى سابقاً قد يولد لديك مشاعر مؤذية. حاول التغلب عليها عن طريق الأنشطة البدنية. ممارسة الرياضة -خاصةً في أحضان الطبيعة- يساعدك على التركيز أكثر على حاضرك بدلاً من ماضيك وأنت بهذا تتخذ قراراً إيجابياً، فالانشغال بالبكاء على أطلال الماضي لن يساعدك لا في الحاضر ولا في المستقبل.

٣. تغلب عليها، عاطفياً:

يمكن لعواطفنا العيش في أجسامنا على شكل أوجاع وقد يساعدك التخلص من الوجع العاطفي على التخلص من الألم الجسدي أيضاً. وأفضل مثال على ذلك هو تقنية الحرية النفسية (EFT) أو العلاج بالنقر. نيك أورتنر صاحب كتاب ‘Tapping Solution’ يبين لنا سهولة التغلب على مشاعرنا السلبية في هذا الفيديو. ويُدعم علاج EFT من قبل مختصين طبيين. يقول الأستاذ في الطب، هنري ألتنبرغ: "خلال خمسين عاماً عملت فيها كطبيب نفسي، أثبت علاج EFT أنه واحد من أكثر التقنيات التي استخدمتها سرعةً وفعاليةً على الإطلاق.”

٤. كن أباً رائعاً لنفسك:

على الرغم من أنه لم يكن لديك طفولة داعمة ومحبة كما يجب، لا يزال بإمكانك أن تحصل على والدين جيِّدَين: أنت نفسك. كن الأم المحبة والعطوف التي كنت ترغب في أن تمتلكها. كن الأب الذي حلمت به وأخبر نفسك كم أنت فخور بالشخص الذي أصبحته الآن.

٥. انظر للخلف بزهد واعتدال، وفكر بصورة أشمل:

جون برادشاو، مؤلف كتاب "العودة للوطن: استعادة وشفاء الطفل الداخلي"، يقول أننا يمكن أن نجد طفلنا الداخلي عن طريق كتابة رسالة إلى الشخص الذي نحمله المسؤولية عن جراح طفولتنا ونقول لهم لماذا شعرنا بأذى. ومع ذلك، فإن العيش في الماضي السلبي الذي لا يمكننا تغييره قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الاكتئاب. لا تذهب إلى هناك. بدلاً من ذلك، أخبر الطفل الداخلي أنك نجوت من الماضي، مما يعني أن لديك مهارات البقاء على قيد الحياة.

أولئك الذين تغلبوا على المصاعب عادةً ما يكون لديهم الدافع للسعي للنجاح، وذلك لإثبات جدارتهم إما لأنفسهم أو أولئك الذين شككوا بمقدراتهم. دع ماضيك يحفزك على التفوق، وليس فقط النجاح. فمن الواضح أنه من خلال البقاء على قيد الحياة خلال الألم الذي واجهته، كان قدرك أن تمر بتلك التجارب وتتخطاها.

إن شفاء طفلك الداخلي هو تحقيقك لهدفك. وإن كنت لم تعرف هدفك حتى الآن، فلربما حان الوقت. اسأل نفسك عن من يمكنه الاستفادة من قصتك ومن ثم ساعده على علاج نفسه كما عالجت نفسك.

ترجمة: #ريبال_وردة

#النسويةفريقالترجمة

#النسوية

المصدر: https://bit.ly/2fBMoYT


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”238″]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: Embedded credit

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى