مفكرون

حسين الوادعي | ارهابي بريطاني "تائب" طعن اربعة اشخاص في لندن

ارهابي بريطاني "تائب" طعن اربعة اشخاص في لندن وقتل منهم اثنين.
وحادثة الطعن حدثت بعد ان تمت استضافته في فعالية للحديث عن توبته بعد الافراج عنه.
البريطاني المسلم اراد ان يختم حياته مجاهدا شهيدا متقربا الى الله بدماء الكفار.
ما الذي يحول انسانا عاديا يعيش في دولة ديمقراطية عادلة ضمنت له حرية التدين والعمل واعطته جنسيتها وحمته بقوانينها.. ما الذي يحوله إلى إرهابي؟
اغلب دراسات الارهاب تؤكد ان لا علاقة بين الفقر او الامية او الاستبداد والارهاب..فهذه كلها عوامل مساعدة لكنها ليست العامل الرئيسي.
لا يوجد ارهاب بدون ايديولوجيا، وبدون حامل اجتماعي ومؤسساتي، وبدون ظروف تاريخية معينة تمهد الطريق لانتشاره.
تمكنت اوروبا من القضاء على النازية لأنها حاصرت فكرها النازي وحرمته وحولته الى فكر مرفوض ومنبوذ. لكن كيف يمكن محاصرة فكر ارهابي يستند إلى تعاليم دينية مقدسة عند الملايين دون اعادة النظر في هذه المفاهيم؟!

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى